السلطات الصحية تستعد للحد من استخدام أدوية الانفلونزا

Wed May 13, 2009 7:20am GMT
 

جنيف (رويترز) - قال مسؤولون من قطاع الصحة إن العقارين اللذين يستخدمان في علاج الانفلونزا يجب أن يستخدما بحرص وألا يقدما الا في حالة الضرورة للمصابين بأمراض مزمنة والحوامل وغيرهم من الاشخاص المعرضين لمخاطر صحية.

وقال نيكي شيندو من منظمة الصحة العالمية ان فيروس (اتش1 ان1) المسبب للانفلونزا الجديدة معد بدرجة أكبر وأكثر شدة من الانفلونزا الموسمية فيما يبدو ولكن يجب ألا يقدم العقاران الا للمرضى الذين يحتاجون لهما بشدة ويرجع ذلك جزئيا للحفاظ على فاعلية العقارين اذا أصبحت الانفلونزا أكثر خطورة.

وأبدى مسؤولون آخرون بقطاع الصحة قلقهم من أن تمتزج انفلونزا الخنازير مع فيروسات أخرى بما في ذلك فيروس (اتش5 ان1) المسبب لانفلونزا الطيور ويصبح أسوأ في الشهور المقبلة.

وقال شيندو في مؤتمر صحفي "سوف نوصي باتخاذ قرار باستخدام الادوية المضادة للفيروسات في الحالات الخطيرة جدا أو للناس الاكثر عرضة للخطر استنادا الى مدى توفر الدواء."

وقالت منظمة الصحة العالمية انه تأكد اصابة 5251 شخصا بالفيروس في 30 دولة. وأعلنت مختلف الدول ظهور اصابات جديدة فأكدت كولومبيا ظهور ست حالات لديها وأعلنت كل من فنلندا وتايلاند والصين ظهور حالتين.

ويوجد في الولايات المتحدة أكبر عدد من المصابين والذي بلغ 3009 حالات مؤكدة في 45 ولاية وهناك 600 حالة محتملة أخرى وثلاث وفيات. وفي المكسيك هناك 58 حالة وفاة مؤكدة كما أكدت كل من كندا وكوستاريكا حالة وفاة واحدة من جراء الاصابة.

وتوجد في الولايات المتحدة 116 حالة داخل المستشفيات ولكن ان شوشات من المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها قالت ان الحوامل أكثر عرضة على وجه الخصوص لفيروس (اتش1 ان1) شأنهن في ذلك شأن الانفلونزا الموسمية ويجب معالجتهن فورا.

وقالت شوشات للصحفيين "لدينا نحو 20 حالة نجري فحوصا بشأنها والتي اتضح من خلالها وجود ارتباط بين فيروس (اتش1 ان1) والحمل." وأضافت أنه عند اصابة الحوامل بالانفلونزا فانهن يتعرضن للجفاف والولادة المبكرة.

وتسبب الانفلونزا الموسمية وفاة ما يصل الى 500 ألف شخص في المتوسط سنويا ولكن شيندو قال ان في فيروس (اتش1 ان1) في المكسيك مركز تفشي المرض أكثر خطورة. وقالت انه على الرغم من هذا فان أغلب المرضى يمكن أن يتعافوا من فيروس (اتش1 ان1) بعلاج بسيط مثل تناول الماء لعلاج الجفاف ودون أي أدوية.   يتبع

 
<p>ممرضة تمسك بعبوة من تاميفلو في اندونيسيا يوم 30 ابريل نيسان. تصوير:دوي اوبلو - رويترز</p>