20 أيار مايو 2009 / 10:10 / منذ 9 أعوام

تلوث أنهار بنجلادش يهدد الملايين

داكا (رويترز) - كان يوما شريان الحياة لعاصمة بنجلادش.. ولكن نهر بوريجانجا الذي يتدفق بمحاذاة داكا تحول الى واحد من اكثر الانهار تلوثا في بنجلادش بسبب القاء النفايات الصناعية والبشرية فيه.

<p>ولد يجمع القمامة من نهر بوريجانجا في داكا يوم الاحد. تصوير: اندرو بيراج - رويترز</p>

قال عينون نشات وهو خبير بارز في مجال البيئة ”أغلب نهر بوريجانجا اختفى الان بعد أن سقط في أيدي من يحتلونه بشكل غير مشروع والصناعات التي تلقي نفايات غير معالجة في النهر.“

وقال للصحفيين ”أصبحت مياه نهر بوريجانجا ملوثة للغاية حتى أن كل الاسماك نفقت وحولته القاذورات والنفايات البشرية الى ما يشبه الهلام الاسود. حتى أن التجديف في النهر أصبح صعبا الان لان رائحته سيئة للغاية.“

ترمز محنة نهر بوريجانجا الى الحالة العامة للكثير من الانهار في بنجلادش وهي أرض مسطحة كبيرة تقطعها مئات الانهار التي تواجه معركة محتدمة حتى تظل صالحة للملاحة وحتى تكون مياهها آمنة للبشر والكائنات المائية.

ويوجد في بنجلادش نحو 230 نهرا بين صغير وكبير ويعتمد عدد كبير من السكان البالغ عددهم 140 مليون نسمة عليها في كسب قوت يومهم وفي النقل.

وقالت دراسة للبنك الدولي ان أربعة أنهار رئيسية قرب داكا وهي بوريجانجا وشيتالاخيا وتوراج وبالو يلقى بها 1.5 مليون متر مكعب من النفايات يوميا من سبعة الاف وحدة صناعية في المناطق المحيطة و0.5 مليون متر مكعب من مصادر أخرى.

ومما زاد من تعقد المشكلة الاستيلاء بشكل متواصل على أجزاء من النهر مما يمنع تدفق المياه والقاء النفايات الطبية ونفايات المسافرين عبر الانهار مما جعل المياه غير صالحة للاستخدام سواء للبشر أو الماشية.

وقال الاكاديمي عبد الله أبو سعيد المشارك البارز في حملة ”انقذوا بوريجانجا.. انقذوا الارواح“ ”للاسف كل هذه الاشياء السيئة.. التعدي على الاراضي والقاء النفايات الصناعية وغيرها من الانتهاكات.. تحدث بعلم السلطات الكامل.“

ومن أكبر المصادر المسببة للتلوث عشرات المدابغ على ضفاف نهر بوريجانجا. وقامت الحكومة بخطوة لنقل المدابغ خارج العاصمة كما طلبت من المتعدين على مياه النهر اخلاء المناطق التي يحتلونها.

ولكن جماعات مناصرة للبيئة تقول انهم يخالفون تلك الاوامر من خلال استغلال علاقاتهم السياسية أو من خلال تقديم الرشى.

ويقول مدافعون عن البيئة ان نهر بوريجانجا أو نهر ”الجانج القديم“ الذي كان يشتهر يوما بالرحلات الرائعة هو الاكثر تضررا.

ويتدفق النهر بمحاذاة العاصمة داكا التي يسكنها 12 مليون نسمة ويعتمد الجزء الاكبر منهم على مياه بوريجانجا في الشرب والصيد ونقل البضائع.

وقال خواجة منة الله الاخصائي في البنك الدولي في شؤون البيئة وادارة المياه ”استنفدت المواد الملوثة كل الاكسجين في بوريجانجا ونعتبره ميتا بيولوجيا. لقد أصبح يشبه خزان العفن.“

وأضاف ”لا توجد أسماك أو حياة مائية في هذا النهر بخلاف الكائنات التي لا تعيش على الاكسجين.“

كما أن مواد كيماوية مثل الكادميوم والكروميوم وعناصر أخرى مثل الزئبق الموجودة في النفايات الصناعية تتسلل الى المياه الجوفية مما يمثل خطرا كبيرا على الصحة العامة.

وقال منة الله ”اذا لم تتم السيطرة على التلوث فسنواجه أزمة صحية خطيرة خلال عام أو اثنين أو ثلاثة على أفضل تقدير.“

وفعلت بنجلادش قانونا عام 1995 يلزم كل الوحدات الصناعية باستخدام المحطات المعالجة للنفايات في محاولة لانقاذ مياه الانهار من التلوث ولكن أصحاب الصناعات عادة ما يتجاهلون تلك الاوامر.

وقال ام. ايه متين الامين العام لحركة البيئة في بنجلادش ”الكثير منهم لديهم مثل هذه المحطات ولكنهم لا يستخدمونها لانها مكلفة.“

وقال نشات ”نريد تنقية مياه الانهار بشكل كامل وانهاء احتلالها بشكل غير مشروع وتطبيق القوانين بصرامة لمنع اساءة استخدام الممرات المائية.“

ويقول حماة البيئة انهم يشعرون بالامل.

ومضى يقول ”قبل أيام ليست بعيدة كان نهر سنغافورة مثل نهرنا بوريجانجا. ولكنهم نظفوه وقد تحول الآن الى مورد رائع.“

من أزاد ماجومدر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below