26 أيار مايو 2009 / 09:47 / بعد 9 أعوام

بيلوسي: التغير المناخي قد يغير قواعد اللعبة الامريكية الصينية

بكين (رويترز) - قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي ان العلاقات بين الولايات المتحدة والصين يمكن أن تتحول من خلال التعاون في مجال التغير المناخي حيث ربطت بين المخاوف البيئية وحقوق الانسان وسيادة القانون.

<p>نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي في شنغهاي بالصين يوم الاحد. تصوير: الي سونج - رويترز</p>

وقالت بيلوسي امام جمهور في العاصمة الصينية يوم الثلاثاء ان على الدولتين - وهما اكبر دولتين مسببتين لانبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الارض - العمل سويا لمكافحة الاحتباس الحراري.

وأضافت خلال اجتماع نظمته الغرفة التجارية الامريكية في بكين ”الصين والولايات المتحدة تستطيعان ويجب عليهما مواجهة تحدي التغير المناخي معا.“

ومضت تقول ”أعتقد أن أزمة التغير المناخي هذه يمكن أن تغير قواعد اللعبة في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين. انها فرصة لا يمكن أن نفوتها.“

وكانت بيلوسي تتحدث اثناء زيارة الى الصين مع مجموعة من المشرعين الامريكيين الذين يبحثون كيف يمكن تحسين التعاون بين القوتين بينما تسعى الحكومات الى الاتفاق على معاهدة عالمية جديدة لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الارض الذي تسببه غازات الاحتباس الحراري .

لكن بيلوسي العضوة بالحزب الديمقراطي والمعروف عنها انتقاداتها للصين بسبب حقوق الانسان وحكمها لهضبة التبت ربطت بشكل غير مباشر باعث القلق هذا بالمخاوف بشأن حقوق الانسان حيث وصفتها بأنها مسألة ”عدالة بيئية.“

وقالت بيلوسي للحضور الذين كان من بينهم وزير خارجية الصين السابق لي تشاو شينج وسفيرها الحالي لدى واشنطن تشو وين تشونج ان مكافحة التغير المناخي تتطلب شفافية سياسية واحتراما لسيادة القانون الى جانب المحاسبة.

غير أن بيلوسي لم تذكر قضايا محددة لحقوق الانسان خلال كلمتها.

وستكون قضية ما اذا كانت واشنطن وبكين تستطيعان الاتفاق بشأن كيف ستساعدان في احتواء انبعاثات غازات البيوت الزجاجية حاسمة في مفاوضات تهدف الى وضع معاهدة جديدة بحلول نهاية العام في كوبنهاجن.

وفي حين أظهر الجانبان بوادر تبعث على التفاؤل في العلاقات بينهما منذ تولى الرئيس باراك اوباما الحكم فانه لا زالت هناك الكثير من القضايا المثيرة للانقسامات بينهما.

ويريد الكثير من المشرعين الامريكيين أن تتعهد الصين باحتواء انبعاثاتها المتزايدة من غازات البيوت الزجاجية قبل أن يدعموا اي اتفاق.

وتأتي زيارة بيلوسي في أعقاب موافقة لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب على مشروع قانون يتعلق بالتغير المناخي يوم الخميس يتم بموجبه خفض انبعاثات الولايات المتحدة من ثاني اوكسيد الكربون وهو الغاز الرئيسي من غازات الاحتباس الحراري التي تسببها أنشطة بشرية بنسبة 17 في المئة عن مستوياتها عام 2005 بحلول عام 2020.

لكن بكين قالت انه يجب في المعاهدة الجديدة الخاصة بالمناخ أن تتفق جميع الدول المتقدمة على خفض انبعاثاتها من غازات البيوت الزجاجية بنسبة اكبر كثيرا تبلغ 40 في المئة بحلول عام 2020 عن مستوياتها عام 1990.

وتواجه الصين بوصفها اكبر دولة مسببة لهذه الانبعاثات في العالم ضغوطا ايضا لبدء خفضها قريبا. لكنها تقول انه يجب الا تقبل الدول النامية بأن يفرض عليها حد أعلى اجباري للانبعاثات لحل مشكلة سببتها الدول الغنية التي ما زالت لديها معدلات أعلى كثيرا من الانبعاثات للفرد على مدار قرون.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below