27 أيار مايو 2009 / 20:36 / منذ 8 أعوام

أمريكا تحذر من زيادة ثاني أكسيد الكربون 39 % بحلول 2030

نيويورك (رويترز) - قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الاربعاء ان الانبعاثات العالمية من غاز ثاني أكسيد الكربون المتسبب الرئيسي في ظاهرة الاحتباس الحراري ستقفز بنسبة تزيد عن 39 بالمئة من مستويات 2006 بحلول عام 2030 بدون سياسات جديدة واتفاقات مُلزمة للحد من التلوث العالمي.

ومن المقرر أن تعقد نحو 200 دولة اجتماعا في وقت لاحق هذا العام في كوبنهاجن لإبرام اتفاق جديد للسيطرة على انبعاثات الغاز مع حلول أجل اتفاق كيوتو في 2012.

وبالاضافة الى ذلك يأمل الرئيس الامريكي باراك أوباما وقادة كل من مجلسي النواب والشيوخ في تقنين انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق وضع سقف وإقامة سوق لتداول حصص الانبعاثات.

وقالت الإدارة وهي الذراع الاحصائية المستقلة لوزارة الطاقة الأمريكية انه بدون اتفاقات جديدة من المتوقع أن تتبنى تقنيات جديدة مثل طاقة الشمس والرياح ودفن ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض فان الانبعاثات العالمية من الغاز ستصل الى 40.4 مليار طن بحلول 2030 ارتفاعا من 29 مليار طن في 2006.

ومن المتوقع أن تأتي معظم الزيادة في مستويات التلوث من دول نامية مثل الصين والهند اللتين تحرقان كميات ضخمة من الفحم.

وقالت إدارة معلومات الطاقة في تقريرها السنوي توقعات الطاقة العالمية "في ظل نمو اقتصادي قوي واستمرار الاعتماد الكثيف على الوقود الأُحفوري كما هو متوقع لمعظم الاقتصادات (النامية) فان جانبا كبيرا من الزيادة في انبعاث ثاني أكسيد الكربون من المتوقع أن يحدث في دول ... نامية."

والولايات المتحدة ثاني أكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم بعد الصين لكنها تحتل وبفارق كبير المرتبة الاولى من حيث نصيب الفرد من الانبعاثات.

من تيموثي جاردنر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below