تحليل البراز وسيلة واعدة لرصد انواع كثيرة من السرطانات

Wed Jun 3, 2009 2:04pm GMT
 

شيكاجو (رويترز) - قال باحثون امريكيون انه باستخدام عينة من البراز قد يستطيع الاطباء الآن رصد سرطان القولون الى جانب أنواع أخرى كثيرة من سرطانات الجهاز الهضمي من بينها سرطان المعدة والبنكرياس والقناة المرارية والمريء.

وأضاف الباحثون يوم الثلاثاء أن تحليلا جديدا يرصد مادة وراثية تسقط من على سطح الخلايا السرطانية اكتشف نحو 70 في المئة من سرطانات متنوعة تصيب الجهاز الهضمي.

وقال الدكتور ديفيد الكويست من مايو كلينيك في مينيسوتا في اجتماع عقد بمناسبة اسبوع امراض الجهاز الهضمي في شيكاجو ان تحليل الحمض النووي أظهر بدقة نتائج سلبية لجميع حالات الاصحاء الذين بلغ عددهم 70.

وقال الكويست في مقابلة بالهاتف "هذا يفتح الباب امام رصد سرطانات للاسف لا يتم رصدها. معدلات الوفيات بهذه السرطانات مرتفعة للغاية."

وأضاف "خمسة في المئة فقط او اقل من بين مرضى سرطان البنكرياس يبلغ متوسط الاستمرار على قيد الحياة. بدون الرصد في مرحلة مبكرة سيكون من الصعوبة بمكان احراز الكثير من التقدم."

وتمثل سرطانات الجهاز الهضمي نحو حالة وفاة من كل أربع وفيات بالسرطان في الولايات المتحدة لكن في الوقت الحالي يجري فحص المرضى بشكل روتيني للكشف عن سرطان القولون.

وقال الكويست "المشترك بين جميع سرطانات الجهاز الهضمي هو أنها تسقط خلايا تسير في المجرى ويجري التخلص منها في البراز. استغللنا هذه الصفات الحيوية المشتركة لاستشكاف هذا كمنهج للفحص."

وفحص الفريق 70 حالة من المصابين بسرطانات متنوعة بالجهاز الهضمي بما في ذلك سرطانات القولون والحلق والمريء والمعدة والبنكرياس والقناة المرارية والمرارة والامعاء الدقيقة ليرى ما اذا كان من الممكن اكتشاف تحورات جينية في عينات البراز. كما استخدموا الاختبار مع 70 حالة من الاصحاء.

وكشف التحليل 65 في المئة من حالات الاصابة بسرطان المريء و62 في المئة من حالات سرطان البنكرياس و75 في المئة من حالات سرطان القناة المرارية والمرارة.

واكتشف الاختبار 100 في المئة من حالات سرطان المعدة والقولون.