14 تموز يوليو 2009 / 09:32 / منذ 8 أعوام

فحوص جديدة قد تساعد في رصد المراحل الاولى من الزايمر

شيكاجو (رويترز) - قال باحثون يوم الثلاثاء ان فحوصا جديدة لتقييم التغيرات في كيمياء المخ والجسم تبشر بأمل جديد في تشخيص مرض الزايمر (خرف الشيخوخة) في مراحله الاولى مما سيساعد في البحث عن عقاقير جديدة للمرض.

وفي احدى الدراسات طور باحثون ايرلنديون فحوصا تقيس حجم المخ ومجموعة من فحوص الذاكرة حددت بدقة نحو 95 بالمئة من الاشخاص الذين تطورت حالتهم من ضعف متوسط في الادراك الى المراحل الاولى من الزايمر.

وفي دراسة أخرى وجد باحثون أمريكيون أن نوعا من فحوص المخ تقيس نسبة الجلوكوز الى جانب الاداء الضعيف في اختبارات الذاكرة يعتبر مؤشرا قويا على تطور المرض.

وقدمت النتائج في اجتماع لرابطة الزايمر في العاصمة النمساوية فيينا وهي جزء من النتائج الاولية لدراسة استغرقت خمس سنوات وبلغت تكلفتها 60 مليون دولار وتهدف الى تحديد التغيرات التي تحدث في المخ وتشير الى تطور الزايمر.

وقال نيل بوكهولتز الذي يرأس مبادرة فحص مرضى الزايمر بالمعهد القومي الامريكي للمسنين في مقابلة عبر الهاتف ”الفكرة انه اذا ما أمكن وجود أساليب حيوية لقياس ما يحدث في المخ فان هذا سيعطينا فكرة أفضل عما اذا كان لعقار ما تأثير حيوي.“

وفحصت الدراسة التي مولتها الحكومة الامريكية وصناعة الدواء بنية المخ لدى أكثر من 800 شخص والتغيرات الحيوية مثل السوائل المحيطة بالحبل الشوكي التي ربما تعطي مؤشرا عن تطور المرض.

وبرغم الابحاث التي بدأت قبل عشرات السنين مازال الاطباء لا يملكون سوى عدد محدود من العلاجات الفعالة للزايمر وهو نوع من العته يصيب أكثر من 26 مليون شخص في العالم ومن المتوقع أن يبلغ اجمالي المصابين به 100 مليون بحلول 2050.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below