31 آب أغسطس 2009 / 22:29 / بعد 8 أعوام

150 دولة تلتقي في جنيف لتحسين المعلومات بشأن المناخ

جنيف (رويترز) - التقى موفدون من 150 دولة يوم الاثنين في جنيف في محاولة لسد فجوات في معلومات المناخ لمساعدة العالم في التغلب على ارتفاع درجات الحرارة في العالم وتهديدات مثل الفيضانات وحرائق الغابات وازدياد مستويات البحار.

<p>ميشيل جارو الامين العام للمنظمة العالمية للارصاد الجوية خلال المؤتمر في جنيف يوم الاثنين. تصوير: دنيس باليبوس - رويترز</p>

ويهدف مؤتمر المناخ العالمي الذي يعقد في الفترة من 31 اغسطس اب الي 4 سبتمبر ايلول الى تحسين كل شيء من مراقبة الاحوال الجوية الى توزيع توقعات الطقس خصوصا لمساعدة الدول الفقيرة على التكيف في مجالات مثل الصحة والزراعة والمصايد والنقل والسياحة والطاقة.

وقال ميشيل جارو الامين العام للمنظمة العالمية للارصاد الجوية التي تعد منظما بارزا للمحادثات في مؤتمر صحفي ”هناك فجوة كبيرة..كيف يمكننا على نحو افضل ان نربط اتخاذ القرارات بالمعلومات؟“

وقال عن ”اطار العمل العالمي لخدمات المناخ“ الذي سيجري الاتفاق عليه في جنيف ”ما نحتاجه هو نظام رسمي يمكن ان يثق به جميع الناس في الوصول الى معلومات حيوية يمكن ان تنقذ حياتهم وتحمي الملكيات والاقتصادات.“

والاشخاص الذين يعيشون في السواحل على سبيل المثال لا يجري في بعض الاحيان تحذيرهم في الوقت المناسب من عاصفة وشيكة وقتل الاعصار نرجس حوالي 84 ألف شخص في ميانمار في مايو ايار 2008.

وعلى المدى الطويل يمكن ان تؤثر التقلبات في الامطار الموسمية على اختيار المكان الذي تقرر شركة ان تقيم فيه سدا لتوليد الكهرباء من المصادر المائية. والفهم الافضل لالواح الجليد في المنطقة القطبية الجنوبية او جرينلاند يمكن ان يساعد في التنبؤ بارتفاع مستوى البحر ومخاطر الفيضانات الساحلية.

وقال جارو عن فوائد اطار العمل المزمع ”ليس الحكومات فقط بل ايضا القطاع الخاص والافراد والمزارعون..وكل شخص يتعين عليه ان يتخذ قرارا يتأثر بالمناخ.“

ومن المقرر ان يوافق المؤتمر الذي يحضره نحو 2500 موفد وسينضم اليه قادة من 20 دولة ووزراء من 80 دولة في اليومين الاخيرين على اقامة اطار العمل وقوة المهام التي ستضع التفاصيل.

وتظهر معلومات الامم المتحدة ان التحذير المسبق من كوارث مثل الاعاصير ساعدت بالفعل في تقليص عدد الاشخاص الذين يلقون حتفهم في كوارث مرتبطة بالاحوال الجوية الي 220 ألفا في السنوات العشر حتى 2005 مقارنة مع 2.66 مليون في العقد المنتهي في 1965.

غير ان البيانات أظهرت ان عدد الكوارث المرتبطة بالمناخ ارتفعت الى عشرة اضعاف خلال نفس الفترة كما ارتفعت الخسائر الاقتصادية 50 ضعفا. وحرائق الغابات مثل تلك المشتعلة في كاليفورنيا الان من المتوقع ان تكون أكثر تكرارا مع ارتفاع درجات الحرارة.

وقال موفدون ان غالبية اولئك الذين يشاركون في المحادثات هم علماء ومن غير المرجح ان تكون هناك خلافات كبيرة.

وقالت شيربورن ابوت المدير المشارك للبيئة بالبيت الابيض لرويترز انه يمكن تحقيق الكثير بالموارد المتاحة بدلا من السعى الى اعتمادات جديدة. وقال جارو ايضا ان المبادرة لن تؤدي الى انشاء وكالة جديدة تابعة للامم المتحدة.

وقالت جرو هارلم برونتلاند مبعوثة الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الى المؤتمر ان بين الاشخاص الذين تضرروا بشدة المزارعين في القرن الافريقي الذين لم يتم تحذيرهم من جفاف كان متوقعا على نطاق واسع في عام 2006.

وقالت انه لو تم تحذيرهم كان يمكن لهم ان يذبحوا مواشيهم او يبيعوها في وقت مبكر بدلا من مشاهدتها وهي تموت جوعا. واضافت قائلة ”انهم الفقراء دوما هم الذين يعانون من عدم تدفق المعلومات.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below