3 أيلول سبتمبر 2009 / 16:16 / بعد 8 أعوام

مسؤولون: انفلونزا الخنازير قتلت 36 طفلا أمريكيا حتى الآن

واشنطن (رويترز) - قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الخميس ان فيروس انفلونزا الخنازير الجديد (اتش1 ان1) قتل 36 طفلا أمريكيا.

<p>امرأة وطفلتها تضعان كمامات أثناء انتظارهما في محطة مترو أنفاق بنيويورك يوم 28 ابريل نيسان. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز</p>

وأضافت ان 67 في المئة منهم كانوا يعانون من مشاكل طبية ذات خطورة عالية مما زاد خطر اصابتهم بمرض شديد مثل الربو لكن 22 في المئة من الاطفال كانوا تحت سن خمس سنوات وبصحة جيدة.

وكتب باحثون من المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها في التقرير الاسبوعي الذي تصدره بشأن الوفيات والامراض ”تلقت المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها حتى الثامن من أغسطس 2009 تقارير بشأن 477 حالة وفاة مرتبطة بالانفلونزا الوبائية لعام 2009 أيه (اتش1 ان1) في الولايات المتحدة بينها 36 حالة وفاة بين الاطفال دون سن 18 عاما.“

وأضافوا ”تظهر نتائج هذا التحليل أن سبعة (19 في المئة) من بين 36 طفلا توفوا تقل أعمارهم عن خمسة أعوام وأن 24 (67 في المئة) كانوا يعانون من مشكلة طبية ذات خطورة عالية واحدة أو أكثر.“

وأعلن في يونيو حزيران انتشار فيروس (اتش1 ان1) على نطاق وبائي. ويواصل الفيروس الانتشار على مستوى العالم منذ ذلك الحين وينشط في الولايات المتحدة منذ اكتشافه في ابريل نيسان وهو أمر غير معتاد للانفلونزا التي تنشط فقط في الأشهر الأشد برودة عادة.

ومعروف عن الفيروس أن تأثيره أكبر من الانفلونزا الموسمية على الأطفال في سن الطفولة المتأخرة وفي المراحل الاولى من البلوغ وهو ما أثار قلق الاطباء. ويمكن للانفلونزا الموسمية أن تتسبب في وفاة الأطفال الأصحاء تماما إضافة لمن لديهم مشاكل طبية لكن الأطباء يشعرون بالقلق بشأن امكانية حدوث مزيد من الوفيات بين الاطفال لانهم يتأثرون بشكل أكبر.

ويقول فريق المراكز الامريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ان من المهم اكتشاف الاطفال المصابين بالفيروس وعلاجهم سريعا خصوصا اذا كانوا مصابين بأمراض حادة أو اذا كانوا ضمن المجموعة ذات الخطورة العالية مثل الاطفال المصابين بالربو أو البول السكري أو غير ذلك من الأمراض المزمنة.

ويمكن أن يساعد العلاج السريع بالعقاقير المضادة للفيروسات مثل تاميفلو أو رلينزا في تقصير أمد المرض وتخفيف حدته.

ويقول مسؤولون انه لن يتسنى انتاج مصل مضاد لفيروس (اتش1 ان1) قبل أكتوبر تشرين الاول.

وهناك عامل آخر يمكن أن يزيد معاناة الاطفال مع الانفلونزا وهو ما يسمى بالاصابة البكتيرية المتزامنة عندما يصابون بعدوى بكتيرية بالاضافة الى الانفلونزا.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below