6 أيلول سبتمبر 2009 / 17:08 / منذ 8 أعوام

الامم المتحدة: عدد قتلى سيول افريقيا بلغ 70

دكار (رويترز) - قال مسؤول بارز في مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية لرويترز يوم الاحد إن السيول في غرب افريقيا قتلت نحو 70 شخصا وتركت مئات الالاف يواجهون مخاطر صحية في موسم الامطار.

<p>رجل يحاول اجتياز السيول في واحة غرداية الجزائرية يوم 3 اكتوبر تشرين الاول 2008. تصوير: زهرة بن سمرة - رويترز</p>

وادت السيول وهي ظاهرة تتكرر سنويا واصابت هذا العام بوركينا فاسو الفقيرة وخمس دول اخرى على الاقل الى تدمير المخزون الثمين من الحبوب ويمكن ان تتسبب في أزمة في الامن الغذائي في الاسابيع القادمة.

وقال ايرفي لودوفيك دي ليس المدير الاقليمي لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية في مقابلة ”يمكننا بالفعل عد ما يقرب من 70 حالة وفاة.“

وقال إن ما مجموعه حوالي 430 الف شخص في بوركينا فاسو والسنغال ومالي وموريتانيا وساحل العاج تعرضوا لاضرار في منازلهم ويواجهون مخاطر صحية مرتبطة بنقص مياه الشرب النقية وتدهور الوضع الصحي ومشاكل اخرى.

وقال عن الوضع في بوركينا فاسو حيث قال موظفو الاغاثة في الاسبوع الحالي ان مياه السيول حطمت الجسور والطرق وتعوق اعمال الاغاثة الانسانية ”لجأ الناس الى الى المدارس في ظروف بائسة.“

واضاف بشأن التأثير الاقليمي للامطار المقرر ان تستمر ثلاثة اسابيع اخرى وتزداد كثافة هطولها مع اقتراب نهاية الموسم ”تعرض الكثير من صوامع الحبوب التقليدية للدمار وهذا سيسبب مشاكل ويخفض مستوى الامن الغذائي.“

وفي عام 2007 قتل حوالي 300 شخص وتضرر اكثر من 800 في انحاء غرب افريقيا عندما اكتسحت المياه المنازل والمحاصيل والبنية التحتية.

وقال دي ليس بشأن ندرة موارد المعونات ”نحن في سباق مع امريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لان هناك موسما للاعاصير والسيول“ مضيفا ان مكتب تنسيق الشؤون الانسانية يبحث توجيه نداء من اجل بوركينا فاسو.

وتعتبر دورة السيول والجفاف التي تضرب الكثير من الدول الافريقية كل عام عقبة رئيسية امام التنمية الاقتصادية ويريد زعماء افارقة من قمة الامم المتحدة لتغير المناخ التي ستعقد في كوبنهاجن في العام الحالي ان تعترف بصلتها بظاهرة الاحتباس الحراري العالمية.

وقال رئيس وزراء اثيوبيا ملس زيناوي في الاسبوع الحالي ان افريقيا ستعترض على اي اتفاق في ديسمبر كانون الاول لا يقدم تعويضات للقارة. ولم يحدد المبلغ الذي سيطلبه المسؤولون الافارقة لكن بعض الخبراء اشاروا الى رقم 200 مليار دولار في العام.

وقال دي ليس ان الدول الافريقية في حاجة للمساعدة عن طريق الاستثمار في تحسين البنية التحتية وتوفير المعدات لمواجهة تأثير تغير المناخ في حين ان التمويل امر حيوي للتعامل مع الهجرة حيث ترغم السيول والاضرار الاخرى السكان على ترك اوطانهم.

وقال دي ليس ”هذا المؤتمر ينبغي ان يناقش بصراحة تأثير تغير المناخ على الانسان.“

من جابرييلا ماتيوز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below