11 تشرين الأول أكتوبر 2009 / 19:43 / منذ 8 أعوام

الفلبين تسرع بعمليات الإغاثة في الشمال بعد الإعصار

<p>افراد من الشرطة الفلبينية وجنود امريكيون يحملون مواد إغاثة في مطار مدينة باجويو يوم الاحد - رويترز</p>

مانيلا (رويترز) - حولت الفلبين تركيز جهودها يوم الاحد الى إرسال إمدادات إغاثة الى الاقاليم الشمالية التي اجتاحتها فيضانات وعزلتها انهيارات أرضية بينما ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن اعصارين ضربا البلاد خلال 14 يوما الى أكثر من 600.

وواصل أفراد فرق الانقاذ مستخدمين المجارف والأيادي تجنبا لمزيد من الانهيارات الصخرية البحث عن مزيد من الجثث في المناطق الواقعة بجزيرة لوزون الشمالية التي لا تزال معزولة.

ولكن وزير الدفاع جيلبرتو تيودورو قال في مقابلة تلفزيونية “الأمر الأهم هو فتح الطرق لنتمكن من إرسال مواد الإغاثة لاننا لا نستطيع ان نأمل في العثور على طرق بديلة.

”أمامنا جهد ضخم سنؤديه باستخدام امكانياتنا.. القوات المسلحة وخفر السواحل والشرطة والقوات الامريكية موجودة في الشمال.“

وناقش مسؤولون خطة محتملة لاعادة إعمار المناطق المنكوبة كلفتها مليار دولار تمول معظمها من مساعدات أجنبية.

وارسلت القوات الامريكية التي تجري تدريبات عسكرية بالقرب من المنطقة طائرة نقل من طراز سي 130 وثلاث طائرات هليكوبتر طراز شينوك للمساعدة في نقل مواد غذائية وأدوية لمدينة باجويو في اقليم بينجويت الجبلي على بعد 250 كيلومترا شمالي العاصمة مانيلا وللمناطق القريبة التي عزلتها الانهيارات الصخرية.

وقال اللفتنانت كولونيل ارنستو توريس المتحدث باسم الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث ”بدءا من الان لا سبيل لتوصيل الغذاء ومواد الاغاثة سوى بطائرات الهليكوبتر لان تجهيز الطرق والجسور التي جرفتها الفيضانات والانهيارات الصخرية سيستغرق ما بين يومين وخمسة ايام.“

وقال اللفتنانت كولونيل روميو برونر المتحدث باسم الجيش الفلبيني ”نحول الان اهتمامنا ببطء من عمليات الانقاذ الى عمليات الاغاثة من الكارثة.“

وقال اوليف لوسيس رئيس مكتب الدفاع المدني في اقليم كوردييرا الشمالي ان الطرق الرئيسية المؤدية الى باجويو لا تزال مقطوعة بسبب الانهيارات الصخرية.

وذكر أن صخورا ارتفاعها مثلي ارتفاع حافلات نقل الركاب الصغيرة تسد الطريق السريع المتعرج الذي يمر في الجبال.

وأشار أحدث تقرير للوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث الى ان عدد ضحايا الاعصار بارما الذي اجتاح الفلبين قبل اسبوع بلغ 193 شخصا بينهم 134 من اقليم بينجويت وحده.

لكن لوسيس قال ان 152 شخصا على الاقل لاقوا حتفهم في بينجويت وهو عدد أكبر من الوارد في التقرير الرسمي كما قتل 50 شخصا اخرين في باجويو و29 في ماونت بروفينس القريب لم يشملهم التقرير الرسمي الصادر عن المقر الرئيسي للمركز الوطني.

وقال جيسوس ايمانويل باراس وكيل وزارة الزراعة يوم السبت ان التقديرات الأولية للخسائر التي سببها الإعصاران لانتاج الارز وهو المحصول الرئيسي في البلاد تصل الى 478 الف طن او ما يعادل سبعة في المئة من المحصول المتوقع ان يبلغ 6.5 مليون طن في الربع الرابع.

وتبحث مانيلا أكبر مشتر للارز في العالم استيراد كمية لزيادة امداداتها لعام 2010 بعد الضرر الذي سببه الإعصاران بينما تتطلع فيتنام وتايلاند لتوريده.

واقترح جوي سالسيدا حاكم اقليم ألباي في وسط الفلبين ومستشار الرئيسة للشؤون الاقتصادية إنشاء صندوق قيمته مليار دولار تشرف عليه لجنة مكونة من أعضاء في مؤسسات عامة وخاصة لإعادة بناء المناطق التي اجتاحها الإعصاران.

وفضلا عن الانهيارات الصخرية أدت الأمطار المصاحبة للإعصار بارما الى زيادة منسوب المياه في أنهار وبحيرات الأمر الذي اضطر السدود المستخدمة لتوليد الكهرباء والري الى تصريف كميات من المياه مما أدى الى المزيد من الفيضانات.

ووصل بارما الى الفلبين في الثالث من أكتوبر تشرين الاول وظل يحوم حول الجزء الشمالي لجزيرة لوزون الرئيسية طوال الاسبوع قبل أن تتراجع شدته ويتجه نحو البحر.

وجاءت الفيضانات والانهيارات الطينية بعد أسبوعين من العاصفة كيتسانا التي غمرت مياه الأمطار المصاحبة لها مناطق في مانيلا وحولها وأسفرت عن مقتل 337 شخصا وأجبرت نصف مليون آخرين على ترك منازلهم.

شارك في التغطية ماني موجاتو وروزماري فرانشيسكو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below