12 تشرين الأول أكتوبر 2009 / 16:35 / بعد 8 أعوام

كنغر وفد حديثا الى حديقة حيوان الجيزة يسعد الزوار

القاهرة (رويترز) - للمرة الاولى منذ اكثر من 15 عاما تتاح لزوار حديقة الحيوان بالجيزة في مصر رؤية اكبر الحيوانات الكيسية حجما حيث وصل حديثا اثنان من حيوانات الكنغر الاسترالي.

<p>عامل يطعم افراس النهر في حديقة الحيوان في الجيزة بمصر يوم 13 يوليو تموز 2005. تصوير: علاء الدين عبد النبي - رويترز</p>

وجاءت الاضافة الجديدة من خلال صفقة تبادل لم تدفع فيها مبالغ مالية لاثنين من أفراس النهر المصرية من خلال وسيط هولندي مع روسي يهوى اقتناء الحيوانات.

واصبح الكنغر الجديد الان من مصادر الجذب الرئيسية في حديقة الجيزة اقدم حدائق الحيوان في افريقيا.

وتدهورت أحوال حديقة الحيوان بالجيزة في الاونة الاخيرة وفقدت عضويتها في الاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والاحواض المائية واصبحت في حاجة ماسة الى اصلاحات. ويأتي ضم حيوان الكنغر الاحمر ضمن جهود واسعة النطاق لاستعادة سمعة الحديقة وتنمية وتنويع مجموعتها من الحيوانات.

ومع نفوق اخر كنغر في الحديقة بعد تقدمه في السن في اواخر عام 1990 اصبحت الحديقة الان تضم انثى حيوان الكنغر الرمادي وللمرة الاولى ذكر كنغر احمر.

ويربي الكنغر شأنه شأن غيره من الحيوانات الكيسية صغاره في كيس على بطنه. وتتميز تلك الحيوانات بقدرتها على القفز على أطرافها الخلفية القوية والركض بسرعة تصل الى 60 كيلومترا في الساعة.

وذكرت زائرة مصرية انها احضرت اطفالها الى حديقة الحيوان ليشاهدوا الكنغر الذي لم يروه من قبل على الطبيعة.

وقالت داليا مصطفي ”أنا جئت لحديقة الحيوان.. بسم الله الرحمن الرحيم الاول.. أنا جئت لحديقة الحيوان بقى لي فترة كبيرة ما جيتش (لم أحضر). سمعت ان فيه حيوان جديد اسمه الكانجارو موجود فحبيت ان أنا أعرف الاولاد عليه.“

لكن زائرة اخرى من السودان تدعى هويدا ذكرت أن الكنغر معروف جنوبي الحدود المصرية.

وصرح مدير الادارة المركزية لحديقة الحيوان بان صفقة المبادلة أتاحت للحديقة التي تفتقر الى المال الحصول على الكنغر بدون اي كلفة مالية.

وقال الدكتور نبيل صدقي ”أخذ من عندنا الهيبو (فرس النهر) مقابل الكانجارو. طبعا احنا استفدنا من التبادل. طبعا فيه فرق سعر بين الكانجارو وبين الهيبو استغليناه في ان حملنا عليه النقل. فأصبح هو مسؤول عن النقل في الاتجاهين. يعني حديقة الجيزة ما دفعتش (لم تدفع) ولا مليم في هذا التبادل. خالص.“

ورغم ان حديقة الحيوان بالجيزة التي انشأت عام 1891 كانت يوما جوهرة التاج بين نظيراتها الافريقية فقد سارت في طريق من التراجع البطيء على مدى سنوات. وبلغ سوء الادارة الذروة بطردها من الاتحاد العالمي لحدائق الحيوان والاحواض المائية عام 2004 عندما وجد فريق للتفتيش من الاتحاد ان مستوى الحديقة اصبح دون المعايير الدولية.

وفي عام 2006 اغلقت مصر الحديقة لفترة قصيرة بعد نفوق عشرات الطيور التي اصيب بعضها بمرض انفلونزا الطيور الذي كان قد وصل لتوه الى اكبر الدول العربية سكانا.

وقبل عامين اقتحم مجهولون الحديقة اثناء الليل وذبحوا جملين بغرض استخدام اجزاء منهما في السحر فيما يبدو.

لكن الادارة الان لديها خطط طموح لاعادة الحديقة الى سابق عهدها بما في ذلك انشاء حظيرتين جديدتين لعدد من الحيوانات لتحل محل الاقفاص التي تعود الى العصر الفكتوري.

ويقول الدكتور صدقي ان الهدف الاسمى هو جعل الحديقة مكانا لا يقتصر دوره على التسلية.

وقال ”الحديقة النهارده (اليوم) بقت مكان للتعليم. مكان للتثقيف والتعليم على جميع المستويات العمرية ابتداء من الطفل.. الشاب.. الرجل المثقف حتى الباحث.“

وبينما يسير التقدم ببطء نحو اعادة حديقة الحيوان مرة اخرى الى المعايير الدولية فقد تحقق بالفعل بعض النجاح المبكر.

وانضمت الحديقة حديثا الى الاتحاد الافريقي لحدائق الحيوان واقيم نظام لتكييف الهواء في حظيرة الدب القطبي العام الماضي لتتحسن بذلك ظروف معيشة بعض سكانها على الاقل.

لكن بعد سنوات طويلة من الاهمال تحتاج هذه المؤسسة بالقاهرة الى الكثير من العمل قبل ان تكتسب من جديد سمعتها كمكان للحيوانات بدلا من ان تكون مركزا للقصص المرعبة عن معاناة سكانها.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below