13 تشرين الثاني نوفمبر 2009 / 08:41 / بعد 8 أعوام

الشكوك حول انفلونزا (اتش1 ان1) تقتضي ردودا ذكية من العلماء

لندن (رويترز) - يواجه العلماء والسلطات الصحية في أوروبا تساؤلات غاضبة حول لماذا لم تسبب انفلونزا (اتش1 ان1) الموت والدمار على النطاق الذي كان يخشى في البداية وهم بحاجة الى الرد بذكاء لضمان الدعم الشعبي.

<p>جرعات من لقاح انفلونزا (اتش1 ان1) في مرسيليا يوم الخميس - رويترز</p>

وتتطاير الاتهامات في وسائل الاعلام البريطانية والفرنسية بأن الباحثين في مجال الطب ”بالغوا في الدعاية“ للوباء لتعضيد موقفهم وزيادة المنح البحثية وملء جيوب شركات الادوية.

وتساءلت صحيفة اندبندنت البريطانية هذا الاسبوع قائلة ”وباء! اي وباء؟“

ويتوخى العلماء الحذر الشديد في ردهم.

ويقولون ان على الرغم من أن الفيروس ليس حادا فانه يمكن أن يسبب الوفاة وان انخفاض عدد الوفيات نسبيا في اوروبا يرجع جزئيا الى الاستجابة الرسمية لنصحهم.

ولدى الاشارة الى ”المبالغة في الدعاية“ للتهديد لزيادة التمويل للابحاث يشيرون الى أنه بينما يعلمون ما يكفي من معلومات لحماية المعرضين للخطر فانهم بحاجة الى معرفة المزيد والمزيد للتغلب على الفيروس ويقولون ان التمويل للابحاث والعقاقير الجديدة ضروري من اجل الاستعداد للاوبئة التي تظهر في المستقبل.

وتقول منظمة الصحة العالمية ان فيروس (اتش1 ان1) يصيب الشبان في العشرينات والثلاثينات من العمر والاطفال وان عدد الوفيات التي تم احصاؤها على مستوى العالم حتى الان يتجاوز الستة الاف شخص.

وفي حين تهاجم الانفلونزا الموسمية نحو 20 في المئة من السكان في المتوسط في العام فان خبراء يقدرون أنه حتى في بريطانيا التي هي اكثر دول اوروبا تضررا حتى الان أصيب أقل من عشرة في المئة من الشعب بانفلونزا (اتش1 ان1) المعروفة اعلاميا باسم انفلونزا الخنازير.

وقال فريد هايدن منسق أبحاث مكافحة الانفلونزا في مؤسسة (ولكام تراست) والخبير السابق في منظمة الصحة العالمية ان التخطيط المبكر يؤتي ثماره لكنه أضاف ”لا أصف هذا بوباء غير حاد على الاطلاق. نشهد خسائر مؤسفة للغاية في الارواح. اعتقد أن من السابق لاوانه اصدار هذا الحكم.“

غير أن تعبير ”غير حاد“ يستخدم كثيرا في وصف أثر (اتش1 ان1) على معظم الناس مما يدفع الجماهير المتشككة الى التساؤل عم تدور كل هذه الجلبة. ولماذا يكترثون؟ ولماذا يتلقون التطعيم؟

وكتبت صحيفة لو باريزيان الفرنسية عنوانا قالت فيه ”انفلونزا الخنازير.. لماذا لا يثق الفرنسيون بالتطعيم؟“ وأشارت الى فجوة بين الاثر المتوقع للانفلونزا والواقع الاقل دراماتيكية.

وقالت “على الرغم من وفاة اكثر من 30 شخصا... فان المرض ليس مخيفا بالفعل.

”الصلات الوثيقة والخطيرة بين خبراء معينين ومعامل والحكومة وغموض العقود بين الحكومة ومؤسسات المستحضرات الطبية زادت من الشكوك.“

في بريطانيا خفض العدد الذي كانت السلطات الصحية قد تكهنت به في حالة أسوأ السيناريوهات مرتين وكان قد تصور أن 65 الفا سيموتون بانفلونزا (اتش1 ان1) وتدور التكهنات الان حول الف حالة وفاة تقريبا وهو عدد أقل كثيرا من متوسط عدد الوفيات السنوية بالانفلونزا الموسمية التي تصيب الناس في فصل الشتاء والذي يتراوح من أربعة الى ثمانية الاف.

ودعت مجموعة من العلماء البارزين الى عقد مؤتمر صحفي في العاصمة البريطانية لندن هذا الاسبوع للاعلان عن تمويل جديد قيمته 7.5 مليون جنيه استرليني (12.4 مليون دولار) لكن الصحفيين سطوا على خططهم حين سألوهم عن السبب في أن الوباء ضعيف للغاية.

ويقول علماء ان الحقيقة أنهم لا يستطيعون الفوز في هذه المجادلة.

وكانت منظمة الصحة العالمية تحث الدول على الاستعداد لوباء الانفلونزا منذ عام 1997 حين أصابت انفلونزا الطيور (اتش5 ان1) 18 شخصا في هونج كونج ولم تتوقف الا بعد عمليات اعدام بالجملة للطيور.

وأذكى ظهور فيروس (اتش5 ان1) من جديد في الصين وكوريا الجنوبية عام 2003 الحاجة الى تعجل الاستعداد.

ويقول هايدن من مؤسسة (ولكام تراست) انه الان وقد ظهر فان الاثر الضئيل لوباء (اتش1 ان1) حتى الان ربما يظهر أن التخطيط يجدي نفعا.

وقال مسؤولون بريطانيون مرارا ان الامة مستعدة جيدا لمواجهة وباء الانفلونزا. وتملك بريطانيا مخزونا كبيرا من مضادات الفيروسات وطلبت جرعات تطعيم كافية لتغطية سكانها مبكرا جدا.“

وأشار هايدن الى أن المقارنات مع اوبئة الانفلونزا - التي ظهرت في وقت سابق مثل ذلك الذي تفشى عام 1918 وأودى بحياة ما يقدر بنحو 230 الف شخص في بريطانيا وما يصل الى 50 مليونا على مستوى العالم - لا تصح لانه كان هناك القليل من العلاجات الناجعة انذاك.

ومضى هايدن يقول ”لم يكن لدينا مضادات فيروسات حينذاك ولم تكن لدينا مضادات حيوية للمضاعفات البكتيرية شديدة السرعة... لدينا هذه النوعية من التدخلات الان وهي تحدث فرقا.“

وخلال المؤتمر الذي دعت اليه مجموعة العلماء للاعلان عن التمويل الجديد للابحاث رفض بيتر اوبنشو مدير مركز اصابات الجهاز التنفسي في امبريال كوليدج بلندن التلميحات بأن العلماء يتمتعون بثمار وياء في صورة منح كبيرة ليستمر عملهم.

وقال ”هذا ليس شيئا نشمر عن سواعدنا له ونرحب به... لكن من المؤكد أن هناك انتشارا هائلا للمعلومات العلمية أثرى فهمنا للانفلونزا بشدة.“

من كيت كيلاند

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below