16 تشرين الثاني نوفمبر 2009 / 08:11 / بعد 8 أعوام

باحثون امريكيون يحذرون من تزايد الامراض الجنسية بسبب قلة الوعي

<p>الرئيس الامريكي السابق جورج بوش (الى اليمين) بصحبة الرئيس الامريكي باراك اوباما في واشنطن يوم 20 يناير كانون الثاني. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء</p>

واشنطن (رويترز) - قال خبراء امريكيون يوم الاثنين ان عدم رغبة الامريكيين في الحديث عن الجنس ساعد في زيادة الامراض الجنسية التي تنتشر عن طريق العدوى خاصة بين المراهقين.

وأظهرت أحدث الاحصاءات عن أمراض المتدثرة او بكتيريا الحراشف البرعمية (الكلاميديا) والسيلان والزهري ان هذه الامراض الجنسية الثلاثة اخذة في التزايد في الولايات المتحدة بالرغم من انها أمراض يمكن علاجها.

وقال جون دوجلاس رئيس قسم الامراض التي تنتقل من خلال الجنس في المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها ”مستويات (الاصابة) بالكلاميديا والسيلان ثابتة عند مستويات مرتفعة بدرجة غير مقبولة اما الزهري فقد عاود الظهور بعد القضاء عليه.“

وأضاف دوجلاس في حديث هاتفي ”لدينا أعلى معدل للامراض التي تنتقل من خلال الجنس في اي دولة متقدمة في العالم.“

وأبدت ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما رغبة في الابتعاد عن سياسة الرئيس الامريكي السابق المحافظ جورج بوش التي كانت تعالج المشكلة بالترويج فقط لامتناع المراهقين عن ممارسة الجنس.

وأظهرت دراسات عدة ان هذا التوجه لم ينجح وانه من الافضل تشجيع المراهقين على الامتناع عن الجنس لكن في الوقت نفسه توفير معلومات للاطفال والمراهقين عن سبل حماية انفسهم من الامراض الجنسية والحمل المبكر.

وقدرت المراكز الامريكية لمكافحة الامراض ان الولايات المتحدة تشهد 19 مليون حالة عدوى جنسية جديدة كل عام نصفها تحدث لدى من تتراوح اعمارهم بين 15 و24 عاما.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below