تزايد الضغوط من اجل اتفاق بشأن المناخ في كوبنهاجن

Sat Nov 28, 2009 6:35am GMT
 

بورت اوف سبين (رويترز) - احتشد زعماء العالم يوم الجمعة في حملة دبلوماسية من أجل صياغة اتفاق للامم المتحدة بشأن المناخ في كوبنهاجن الشهر المقبل فيما قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون ان التوصل لاتفاق يمثل الاساس لمعاهدة ملزمة قانونا بشأن المناخ اصبح "في متناول اليد".

واشاد بان ورئيس الوزراء الدنمركي لارس لوك راسموسن الذي سيستضيف محادثات الامم المتحدة للمناخ في الفترة من سبعة الى 18 ديسمبر كانون الاول بما وصفه بالدفعة الدولية المتزايدة نحو اتفاق لكبح انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري والحد من ارتفاع حرارة الارض.

وقال بان لقمة لزعماء الكومنولث تبحث التغير المناخي في ترينيداد وتوباجو "هدفنا المشترك هو تحقيق اساس قوي لاتفاقية بشأن المناخ ملزمة قانونا في وقت مبكر بقدر الامكان في 2010. انني على ثقة من اننا على مسار تحقيق هذا.

"هناك التزامات وتعهدات جديدة تأتي كل اسبوع من الدول الصناعية والاقتصاديات الناشئة والدول النامية على حد سواء."

وقال بان "التوصل لاتفاقية اصبح في متناول اليد. يتعين ان نختتم اتفاقا في كوبنهاجن". وحضر بان وراسموسن والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قمة الكومنولث التي تضم 53 دولة كضيوف بشكل خاص من اجل الضغط يوم الجمعة من اجل اجماع دولي بشأن اتفاق حول المناخ.

وقال راسموسن ان الدنمرك تلقت ردا "ايجابيا للغاية"على دعوتها لزعماء العالم لحضور المحادثات في الشهر المقبل". وقال " اكثر من 85 رئيس دولة وحكومة ابلغونا انهم سيأتون الى كوبنهاجن وان الكثيرين مازالوا يدرسون هذه المسألة بشكل ايجابي".

وطالب الدول المتقدمة الكبيرة بقطع التزامات صارمة بشأن خفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري و "بطرح ارقام على المائدة" من اجل التمويل المسبق لمساعدة الدول الفقيرة في مكافحة تغير المناخ.

وقال راسموسن في مؤتمر صحفي في وقت لاحق "الحاجة الى أموال على المائدة - هذا ما نرغب في تحقيقه في كوبنهاجن".

وقال لرويترز ان اي اتفاق اطاري في كوبنهاجن يتعين ان يحدد ايضا مهلة من اجل انهاء معاهدة مفصلة.   يتبع

 
<p>الامين العام للامم المتحدة بان جي مون (يمينا) مع رئيس الوزراء الدنمركي لارس لوك راسموسن في قمة لزعماء الكومنولث بورت اوف سبين يوم الجمعة. تصوير: خورخي سيلفا - رويترز</p>