17 كانون الأول ديسمبر 2009 / 00:57 / منذ 8 أعوام

محادثات المناخ تتعثر والوزراء يحذرون من الفشل

<p>شرطة مكافحة الشغب الدنمركية تحاول التصدي للمتظاهرين الذي حاولوا اقامة حاجز على الطريق أمام مركز المؤتمرات في كوبنهاجن حيث يجتمع قادة العالم لمناقشة قضية المناخ يوم الاربعاء. تصوير: باول كوبسزينسكي - رويترز</p>

كوبنهاجن (رويترز) - حققت محادثات المناخ التي تشرف عليها الامم المتحدة تقدما طفيفا بشأن مساعدة الدول النامية والحفاظ على الغابات يوم الاربعاء ولكن الوزراء حذروا من ان مأزقا كبيرا قد يؤدي الى فشل محادثاتهم.

وفي يوم من الجمود لم يتحقق اي تقدم لحل الاختلافات بشأن نصوص القرارات قبل انضمام 120 من قادة العالم الى المحادثات يوم الخميس بهدف الاتفاق على معاهدة يمكن ان تجنب العالم مخاطر التغيرات المناخية.

وخارج مقر المحادثات في كوبنهاجن حاصرت الشرطة مئات المحتجين الذين اقتحموا لفترة وجيزة حاجزا امنيا ولكنهم اخفقوا في محاولة اقتحام مركز المؤتمرات.

وداخل الاجتماعات يتزايد الشعور بخيبة الامل حيث ان العديد من الدول النامية تعارض خطة مقدمة من الدنمرك التي تستضيف المحادثات لتجاوز الخلاف بشأن خفض الانبعاثات من خلال تشكيل مجموعة صغيرة للتفاوض.

وقال ايد ميليباند وزير الطاقة والمناخ البريطاني ”ربما لا نتفق على الجوهر ومن المحتمل جدا ان نفشل في الاتفاق على الجوهر ولكن على الاقل فلنحاول.“

وقالت الدنمرك انها تحاول تبسيط مسودة نصوص المفاوضات المعقدة لمساعدة القادة الذين سيحضرون القمة يومي الخميس والجمعة على التوصل الى اتفاق.

وقال الوزير الدنمركي كوني هيديجارد لرويترز ”نفضل تشكيل مجموعة اصغر من الوزراء للجلوس معا وبحث النص ومحاولة حل بعض المشكلات التي لا تزال قائمة هنا.“

وتريد الصين ان تشارك جميع الدول. وقال سو ويي رئيس الوفد الصيني في المحادثات ”هذه العملية كما تعلمون جميعا تحتاج الى مشاركة مفتوحة وشفافة وشاملة.“

وقال ميليباند ان المحادثات على حافة الخطر.

واضاف رافضا تسمية اي دول ”الناس قد يجهضون هذه العملية ويجهضون الاتفاق بسبب عملية الجدال. الامر خطير جدا في هذه اللحظة.“

وقمة كوبنهاجن معنية بالتوصل لاتفاق عالمي للمناخ يكون اساسا لاتفاق بشأن معاهدة جديدة تخلف بروتوكول كيوتو المنتهي بعد عام 2012.

وفي وقت سابق من يوم الاربعاء استخدمت الشرطة الهراوات ورذاذ الفلفل واعتقلت 240 شخصا كان يحتجون على ما يقولون انه فشل المؤتمر.

وتطالب الدول النامية الدول الغنية باصدار تعهدات باجراء تخفيضات اكبر للانبعاثات وتقديم اموال كبيرة لمساعدتها على مواجهة اثار التغير المناخي وتحويل اقتصاداتها الى اقتصادات صديقة للبيئة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ”انه صراع عسير حقا هنا.“

واضاف ”هناك حسن نية وهناك حواجز ضخمة لكنها ليست تلك التي لا يمكن تجاوزها.“

وقال متحدث باسم البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما اعرب عن ثقته في امكان التوصل الى اتفاق بشأن المناخ.

لكن دولا اخرى كانت أقل ثقة في ذلك الامر.

والصين والولايات المتحدة وروسيا والهند هي اكثر الدول اصدارا للانبعاثات الضارة ووضعت جميعها اهدافا لتخفيض نسبة الانبعاثات في الشهور الاخيرة. لكن دولا غنية واخرى فقيرة ترغب في نسب تخفيضات اكبر من تلك التي يبدي الجانب الاخر استعدادا للقيام بها.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون ان على كل الدول تحديد نسب تخفيضات مستهدفة أكثر صرامة.

من ايما جراهام هاريسون وديفيد فوجارتي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below