17 كانون الأول ديسمبر 2009 / 07:53 / بعد 8 أعوام

مصدر: الصين لا ترى امكانية التوصل الى اتفاق في كوبنهاجن

كوبنهاجن (رويترز) - قال مسؤول يشارك في محادثات كوبنهاجن يوم الخميس إن الصين أبلغت المشاركين في محادثات الامم المتحدة للمناخ أنها لا ترى امكانية للتوصل هذا الاسبوع الى اتفاق قابل للتطبيق لمعالجة ارتفاع حرارة الارض.

<p>متظاهرون يحملون لافتات احتجاجية اثناء مسيرة نحو مركز المؤتمرات الذي تعقد فيه محادثات تغير المناخ في كوبنهاجن يوم الاربعاء. تصوير: باول كوبسزينسكي - رويترز</p>

ويفد يوم الخميس عشرات من رؤساء الدول الى العاصمة الدنمركية للمشاركة في المؤتمر على أمل توقيع معاهدة جديدة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري يوم الجمعة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز ان الوفد الصيني اقترح بدلا من ذلك اصدار ”اعلان سياسي قصير“ لكن لم يتضح ما الذي سيقوله هذا الاعلان.

ومضى المسؤول يقول ان المفاوضات مستمرة في محاولة للتوصل الى انفراجة من شأنها السماح بتوقيع اتفاق له مغزى.

ودعا الرئيس الامريكي باراك أوباما الى ”اتفاق يمكن العمل به“ أي أن يكون بشكل أساسي اتفاقا سياسيا له أنياب يمكنه جعل الدول تعمل على خفض انبعاثاتها من الغازات المسببة للاحتباس الحراري أو الحد منها في الوقت الذي يجري فيه وضع معاهدة رسمية ملزمة في عام 2010 .

وحذر بعض الوزراء من أن المفاوضات البطيئة المتعثرة في أغلب الاحوال خلال المحادثات التي تعقد من 7 الى 18 ديسمبر كانون الاول تنذر بالفشل.

وقال وزير الطاقة والمناخ البريطاني ايد ميليباند ”ربما لا نتفق على الجوهر ومن المحتمل جدا ان نفشل في الاتفاق على الجوهر ولكن على الاقل فلنحاول.“

وهناك خلاف قائم بين الدول المتقدمة والدول النامية بشأن أي طرف عليه خفض الانبعاثات ونسب الخفض والمبالغ التي يجب توفيرها للدول الفقيرة لمساعدتها على جعل اقتصاداتها تقوم بدرجة أكبر على التكنولوجيا الصديقة للبيئة والتكيف مع ارتفاع الحرارة.

ومن المتوقع وصول نحو 120 من رؤساء الدول والحكومات الى كوبنهاجن ويصل أوباما صباح يوم الجمعة.

ومن المقرر أن يلقي عدد من زعماء العالم كلمات خلال القمة ومن بينهم الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

لكن الزعماء سيجدون امامهم مسودة تحتوي على خيارات غير كاملة بدلا من وثيقة نهائية مكتملة مما يكشف عن الانقاسامات القائمة منذ فترة طويلة بين الدول الغنية والفقيرة حول كيفية تقسيم تكلفة محاربة التغير المناخي.

وعلى الرغم من أن الصورة العامة تبدو مظلمة فقد تحقق بعض التقدم في مجالات حيوية للتوصل الى اتفاق.

اذ قللت افريقيا بصورة كبيرة من توقعاتها عن المساعدات التي ستحصل عليها من الدول الغنية وتعهدت اليابان بتقديم نحو 11 مليار دولار من الاموال العامة حتى عام 2012 لمساعدة الدول الفقيرة على التكيف مع ارتفاع حرارة الارض وخفض انبعاثاتها.

كما تم احراز تقدم في محادثات بشأن نظام مدعوم من الامم المتحدة لدفع أموال للدول الفقيرة مقابل الحد من ازالة الغابات ووعدت الولايات المتحدة بتقديم مليار دولار كتمويل قصير الاجل للحفاظ على الغابات المدارية.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below