19 كانون الأول ديسمبر 2009 / 03:10 / بعد 8 أعوام

الدول النامية تهاجم اتفاقية المناخ التي تزعمتها امريكا

<p>الرئيس الامريكي باراك اوباما والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل في البيت الابيض بواشنطن يوم 3 نوفمبر تشرين الثاني 2009. تصوير: لاري داونينج - رويترز</p>

كوبنهاجن (رويترز) - رفضت عدة دول نامية يوم السبت اتفاقية قام بصياغتها الرئيس الامريكي باراك اوباما واربع اقتصاديات صاعدة رئيسية قائلة انها لا يمكن ان تصبح ورقة عمل للامم المتحدة لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الارض.

ووافق الاتحاد الاوروبي على مضض في وقت سابق على التوقيع على الاتفاقية التي صاغتها خلال اجتماع قمة ضم 120 زعيما الولايات المتحدة والصين والهند وجنوب افريقيا والبرازيل بهدف ان تكون اول اتفاقية للامم المتحدة بشأن المناخ منذ بروتوكول كيوتو المبرم عام 1997.

وقال ايان فري وهو مندوب لجزيرة توفالو الواقعة في المحيط الهادي والتي تخشى من ان تمحى من على الخريطة بسبب ارتفاع منسوب مياه البحار ”يؤسفني ان ابلغكم ان توفالو لا يمكن ان تقبل هذه الوثيقة.“

وندد ايضا مندوبو فنزويلا وبوليفيا وكوبا بشكل غاضب ”باتفاقية كوبنهاجن“ قائلين انها لن تساعد في معالجة ارتفاع درجة حرارة الارض وانها صيغت بطريقة غير عادلة خلف الابواب المغلقة خلال المؤتمر الذي استمر من السابع الى 18 ديسمبر كانون الاول.

ولكي يصبح اي اتفاق معاهدة بالامم المتحدة فانه كان بحاجة لاقراره باجماع الاراء خلال المحادثات التي ضمت 193 دولة.

واذا اعترضت بعض الدول فان الاتفاقية لايقرها سوى مؤيدوها فقط وهم حاليا مجموعة من الدول الكبيرة التي تمثل اكثر من نصف الانبعاثات العالمية من الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وحتى انصار الاتفاق اعترفوا بانه ناقص ولم يحقق طموحات الامم المتحدة من محادثات كوبنهاجن والتي كان المقصود منها ان تكون نقطة تحول لدفع الاقتصاد العالمي في اتجاه الطاقة المتجددة وبعيدا عن الوقود الاحفوري.

وقبل المغادرة قال اوباما ان الاتفاق الذي يشير الى احتمال تقديم مساعدات سنوية تبلغ 100 مليار دولار للدول النامية بحلول 2020 نقطة بداية لجهود العالم لابطاء التغير المناخي.

وقال اوباما بعد محادثات ادت الى هذا الانفراج مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ورئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما ان”هذا التقدم لم يأت بسهولة ونعرف ان هذا التقدم وحده غير كاف.. قطعنا شوطا طويلا ولكن علينا الذهاب الى مدى ابعد.“

وقال شيه تشنهوا كبير المفاوضين الصينيين بشأن المناخ ان ”الاجتماع كانت له نتيجة ايجابية ويجب ان يكن الجميع سعداء.“

وكان رد الدول الاوروبية فاترا.

وقالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ”القرار كان صعبا جدا بالنسبة لي. لقد قمنا بخطوة واحدة ونأمل بمزيد من الخطوات .“

واعربت عن املها فان تتعهد كل الدول بتخفيضات اكبر في الانبعاثات ولاسيما من الوقود الاحفوري خلال قمة كوبنهاجن.

وناضل المفاوضون طوال يوم السبت لايجاد حل وسط مقبول للجميع يمكن ان يتفادي التهديد بحدوث تغير مناخي خطير بما في ذلك وقوع فيضانات وجفاف وارتفاع منسوب مياه البحار وانقراض انواع من الكائنات الحية.

وزادت بشكل خاص حدة التوترات بين الصين والولايات المتحدة وهما اكبر دولتين تنبعث منهما غازات ملوثة للمناخ بعد ان قال اوباما في رسالة وجهت الى الصينيين ان اي اتفاق لخفض الانبعاثات سيكون”كلاما اجوف على الورق“ اذا لم تكن هناك شفافية ومحاسبة.

وقال اوباما انه بموجب اتفاقية يوم الجمعة ستحدد كل دولة ”التزامات ملموسة“ ستخضع بعد ذلك ”للتشاور والتحليل الدوليين.“

وصرح مسؤول امريكي بان الاتفاق يلزم الدول بخفض انبعاث الكربون للحد من ارتفاع درجة حرارة الارض بواقع درجتين مئويتين.

وقال اوباما ”علينا الاستفادة من الزخم الذي حققناه هنا في كوبنهاجن لضمان ان يكون العمل الدولي الرامي الى خفض الانبعاثات بشكل كبير دائما وكافيا على مر الوقت .“

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تحدث بعد فترة وجيزة من اوباما ان كل الدول المشاركة في المحادثات وافقت على الاتفاق وان الاتفاق نجح في الزام الدول الرئيسية التي ينبعث منها ثاني اكسيد الكربون على الحد من تلوثها.

واضاف انه بموجب الاتفاق سيكون على كل الدول ومنها الصين تقديم خطط مكتوبة لكبح انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بحلول يناير كانون الثاني 2010 . وقال ان كل الدول وقعت على خطة لتقديم 100 مليار دولار من المساعدات للدول النامية سنويا بحلول 2020 .

وقال للصحفيين “النص الذي لدينا ليس كاملا..لو لم نكن توصلنا لاتفاق فان هذا كان سيعني تحرر دولتين مهمتين مثل الهند والصين من اي نوع من التعهدات .. وستكون الولايات المتحدة غير المشاركة في كيوتو حرة من اي نوع من التعهدات.

”هذا هو السبب في ان التوصل لتعهد مهم جدا.“

وتضمنت نسخة من مسودة الاتفاق اطلعت رويترز عليها 100 مليار دولار في شكل مساعدات سنوية بشأن المناخ بحلول عام 2020 للدول الفقيرة لمكافحة تغير المناخ.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below