17 كانون الثاني يناير 2010 / 00:16 / بعد 8 أعوام

واشنطن تعلن عن واحدة من اكبر عمليات الاغاثة في تاريخها لمنكوبي هايتي

<p>هليكوبتر تابعة للبحرية الامريكية تقلع عقب القائها شحنة زجاجات مياه قرب الشاطيء في بورت او برنس يوم السبت. تصوير: كينا بيتانكور - رويترز</p>

بورت او برنس (رويترز) - اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم السبت عن واحدة من اكبر عمليات الاغاثة في تاريخ الولايات المتحدة لمساعدة ضحايا زلزال هايتي في الوقت الذي استجدى فيه الناجون المساعدات التي مازالت لا تصل اليهم الا ببطء .

وبعد اربعة ايام من الزلزال الضخم الذي قتل ما يصل الى 200 الف شخص ودمر معظم العاصمة بورت او برنس مازال مئات الالاف من الهايتيين ينتظرون بشكل يائس الحصول على مساعدات في الوقت الذي انقض فيه اللصوص على المباني المدمرة في ظل الغياب الواسع للسلطة والنظام.

ومازال انسداد حركة النقل والامداد يمنع عمليات الاغاثة الضخمة من الوصول الى معظم الضحايا والذين يقيم كثيرون منهم في مخيمات مؤقتة في الشوارع التي تناثرت فيها الانقاض والجثث المتحللة.

وفي الشارع التجاري الرئيسي المدمر في العاصمة الواقع قرب الميناء تجمع مئات من اللصوص حول انقاض المتاجر حاملين اي شخص يجدونه ويتقاتلون فيما بينهم احيانا من اجل اي شيء ثمين.

وحمل هؤلاء الاشخاص حجارة وسكاكين ومطارق من اجل الدفاع عن انفسهم ولاقتحام المباني المدمرة ولفتح صناديق لسرقة قمصان وحقائب ولعب اطفال واشياء اخرى .

ووعد اوباما بارسال مساعدات في الوقت الذي وصلت فيه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى هايتي حيث اعطت الحكومة المصدومة بشدة الولايات المتحدة السيطرة على مطارها الرئيسي لتوجيه رحلات الاغاثة من شتى انحاء العالم.

وتنقل شاحنات جثثا الى مدافن جماعية تم حفرها على عجل خارج المدينة لكن يعتقد أن الاف الجثث لا تزال مدفونة تحت الانقاض.

وواصل عمال الانقاذ الامريكيون عملهم طوال الليل لاخراج الناجين من تحت انقاض متجر بقالة منهار حيث يوجد ما يصل الى 100 شخص محصورين داخله.

وكانوا على وشك التخلي عن العملية عندما تم ابلاغهم بأن محاسبة بالمتجر تمكنت من الاتصال بشخص في ميامي لتبلغه بأنها مازالت على قيد الحياة بالداخل.

وقال وزير الداخلية في هايتي انطوني باين-ايمي لرويترز " جمعنا بالفعل نحو 50 الف جثة ونتوقع ان يكون هناك في المجمل ما بين 100 الف و200 الف قتيل على الرغم من اننا لن نعرف قط العدد على وجه الدقة."

وقال اراميك لويس وزير الدولة للامن العام ان نحو 40 الف جثة دفنت في مقابر جماعية.

واذا ثبتت صحة عدد القتلى فان هذا الزلزال الذي بلغت قوته سبع درجات والذي هز هايتي يوم الثلاثاء سيكون واحدا من بين ادمى عشرة زلازل سجلت حتى الان.

وقال اليسك لارسين وزير الصحة في هايتي لرويترز انه سيتعين اعادة بناء ثلاثة أرباع بورت او برنس.

واقتتل مواطنون جوعى في بورت او برنس على أكياس غذاء وزعتها شاحنات تابعة للامم المتحدة في وسط مدينة بورت او برنس.

وحذر مسؤول كبير في الامم المتحدة من أن الجوع قد يؤجج توترا اذا لم تصل المساعدات بسرعة لكنه قال ان القانون والنظام لازالا في نطاق السيطرة "في الوقت الحالي."

وفقدت بعثة الامم المتحدة لحفظ السلام في هايتي 36 على الاقل من افرادها في الكارثة عند انهيار مقرها هناك. ولم يعرف مصير اثنين من كبار مسؤولي البعثة في هايتي.

ولم تكن حكومة هايتي أحسن حالا لمواجهة الازمة حيث دمر الزلزال القصر الرئاسي وتسبب في قطع الاتصالات والكهرباء.

ويقيم ويعمل بريفال ورئيس الوزراء جان ماكس بيليريف في مقر الشرطة القضائية.

وقال بريفال لرويترز في اتصال هاتفي "ليس لدي منزل وليس لدي تليفون. هذا هو قصري الان."

وأضاف "يجب أن نتأكد من توفر الغاز حتى تتمكن الشاحنات من جمع الجثث. المستشفيات مكدسة."

وغادرت السفينة "كومفورت" التابعة للبحرية الامريكية -- وهي منشأة طبية يمكنها تقديم خدمات شاملة وان تستقبل ألف مريض -- ميناء بالتيمور يوم السبت ومن المقرر ان تصل الى هايتي هذا الاسبوع.

وقال أوباما ان الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك وكندا وفرنسا وكولومبيا وروسيا واليابان وبريطانيا ودول أخرى تمكنت من نقل عاملين في مجال الانقاذ وامدادات جوا.

ووصلت طائرات وسفن على متنها فرق انقاذ وكلاب تفتيش وخيام ووحدات لتنقية المياه وأغذية واطباء وفرق اتصالات لكنها واجهت اختناقات في المطار الصغير.

وعمليات مراقبة الطيران التي أعطبتها الاضرار التي لحقت ببرج المطار سيتم التعامل معها الان بمعرفة الجيش الامريكي بدعم من حاملة طائرات تعمل بالطاقة النووية.

ووصلت السفينة الامريكية كارل فينسون وعلى متنها 19 طائرة هليكوبتر قبالة هايتي يوم الجمعة لتفتح قناة ثانية مهمة لنقل المساعدات. وبدأت طائرات الهليكوبتر التابعة للبحرية في نقل مياه الى الشاطيء ونقل الجرحى الى مستشفى ميداني قريب من المطار.

ويهدف الجيش الامريكي الى ارسال 9000 الى 10000 جندي على الارض في هايتي في سفن قبالة الشاطيء بحلول يوم الاثنين.

من كاثرين بريمر وأندرو كوثورن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below