27 شباط فبراير 2010 / 11:36 / بعد 7 أعوام

زلزال قوي يضرب تشيلي وسقوط 76 قتيلا على الاقل

<p>اشخاص يتجمعون في شارع بوسط سانتياجو بعد الزلزال يوم السبت - رويترز</p>

سانتياجو (رويترز) - قال وزير داخلية تشيلي ان 76 شخصا على الاقل لقوا حتفهم في الزلزال القوي الذي ضرب البلاد في وقت مبكر من صباح يوم السبت.

كما قالت رئيسة البلاد ميشيل باشيليت يوم السبت ان أمواج مد عاتية قد تضرب جزيرة ايستر في تشيلي بعد الزلزال القوي الذي بلغت قوته 8.8 درجة مضيفة أن مناطق ساحلية بالجزيرة يجري اجلاؤها.

وذكر راديو تشيلي أن أمواج مد عاتية ناجمة عن الزلزال الحقت أضرارا بالغة بجزر خوان فرنانديز الجنوبية.

وضرب الزلزال القوي جنوب وسط تشيلي في وقت مبكر من صباح يوم السبت مما أسفر كذلك عن سقوط مبان. وسقطت خطوط الهواتف وانقطعت الكهرباء مما يجعل من الصعب تقييم الاضرار نتيجة للظلام اذ أن الوقت ما زال مبكرا للغاية بالتوقيت المحلي.

وقال رجل للتلفزيون المحلي من مدينة تيموكو ان الزلزال ألحق أضرارا بمبان وأرغم العاملين بمستشفى اقليمي على اخلاء المستشفى.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الامريكية أن الزلزال وقع على بعد 90 كيلومترا الى الشمال الشرقي من مدينة كونسيبسيون على عمق 55 كيلومترا الساعة 3.34 صباحا بالتوقيت المحلي (0643 بتوقيت جرينتش).

وتحدثت محطات تلفزيونية واذاعية تشيلية عن انهيار عدد من المباني في مدينة كوريكو وعن وقوع أضرار بمبان في الجزء الاثري بالعاصمة سانتياجو على بعد نحو 320 كيلومترا شمالي مركز الزلزال. كما انهار جسر وتساقطت أجزاء من مبان في الشارع.

وقال التلفزيون التشيلي ان مطار تشيلي الدولي في سانتياجو سيظل مغلقا لمدة أربع وعشرين ساعة على الاقل من جراء الاضرار التي لحقت به بسبب الزلزال.

ونقلت تقارير تلفزيونية عن مسؤولي المطار قولهم ان كل الرحلات الجوية من والى سانتياجو ألغيت.

وفي الدقائق التالية للزلزال تدفق الناس على شوارع العاصمة وأخذوا يعانقون بعضهم البعض ويبكون.

وانقطعت الكهرباء في أجزاء من العاصمة وما زالت الاتصالات مقطوعة في المنطقة القريبة من مركز الزلزال.

وحثت باشيليت الناس على الهدوء. وقالت "مع وقوع زلزال بهذه القوة لا يمكننا أن نستبعد سقوط المزيد من القتلى ووقوع اصابات."

وتقول هيئة المسح الجيولوجي الامريكية ان زلزالا قوته ثماني درجات أو أكثر يمكن أن يسبب "أضرارا هائلة". والزلزال المدمر الذي ضرب عاصمة هايتي بورت أو برنس في 12 يناير كانون الثاني بلغت قوته سبع درجات.

وذكر مركز التحذير من أمواج المد العاتية بمنطقة المحيط الهادي أن زلزال تشيلي ولد أمواج مد من الممكن أن مدمرة على طول الساحل قرب مركز الزلزال "ويمكن أيضا أن تمثل تحديدا للسواحل الابعد."

وأصدر تحذيرا لكل من تشيلي وبيرو باحتمال وقوع أمواج مد عاتية كما نبه الاكودوار وكولومبيا وبنما وكوستاريكا الى ترقب امكانية وقوع أموج مد عاتية.

وقال شهود ان هزة ارتدادية قوية ضربت العاصمة التشيلية سانتياجو صباح يوم السبت بعد ساعات من الزلزال.

وقالت شركة التعدين العالمية أنجلو أمريكان يوم السبت انها أوقفت العمليات في اثنين من مناجمها للنحاس في تشيلي بعدما تسبب الزلزال في قطع امدادات الطاقة.

وقال متحدث باسم أنجلو أمريكان في تشيلي ان الشركة أوقفت الانشطة في منجمي لوس برونسس والسولدادو. وينتج المنجمان نحو 280 ألف طن من النحاس سنويا.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below