سحابة رماد بركاني توقف السفر جوا في شمال اوروبا

Thu Apr 15, 2010 8:17pm GMT
 

لندن (رويترز) - حولت سحابة ضخمة من الرماد منبعثة من بركان في أيسلندا منطقة شمال أوروبا الى منطقة يحظر فيها السفر جوا يوم الخميس وتقطعت السبل بمئات الالوف من المسافرين.

وقالت منظمة السلامة الجوية الاوروبية ان تعطل الرحلات الجوية وهو الاكبر في تاريخ المنطقة قد يستمر يومين اخرين وقال أحد علماء البراكين البارزين ان الرماد قد يسبب مشاكل على فترات متقطعة للطيران على مدى ستة أشهر اذا استمرت ثورة البركان.

وقال أحد الاستشاريين انه حتى لو كان تعطل الرحلات الجوية قصير الامد فسيكون تأثيره المالي على شركات الطيران كبيرا. وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي قد قال قبل أيام فقط ان الشركات بدأت تخرج من الركود ببطء.

وبدأ البركان ثورته مساء يوم الاربعاء للمرة الثانية خلال شهر من تحت النهر الجليدي ايافيالايوكول. وتسببت تلك الثورة في تصاعد الرماد البركاني لارتفاع بين ستة كيلومترات و11 كيلومترا في الجو وانتشر الغبار أثناء الليل باتجاه الجنوب الشرقي.

ويحتوي الغبار البركاني على جسيمات ضئيلة من الزجاج والصخور المفتتة تتلف محركات الطائرات وهياكلها. وقال عالم براكين أيسلندي يوم الخميس ان ثورة البركان تشتد.

وحظرت بريطانيا الطيران في مجالها الجوي باستثناء حالات الطوارئ حتى الساعة 0600 على الاقل بتوقيت جرينتش يوم الجمعة واضطرت طائرة تعيد جنودا من أفغانستان الى الانتظار في قبرص.

وقالت متحدثة باسم الجهاز الوطني لحركة النقل الجوي في بريطانيا ان هذه هي المرة الاولى فيما تعيه الذاكرة التي تؤدي فيها كارثة طبيعية الى اغلاق المجال الجوي البريطاني. وأضافت أن المجال الجوي البريطاني لم يغلق بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة.

وتوقع جون ستريكلاند مدير مؤسسة (جي.ال.اس. كونسلتينج) لاستشارات النقل الجوي اتساع نطاق المخاطر.

وقال "تقع أيسلندا على أحد المسارات الرئيسية بين أوروبا والولايات المتحدة... وحسب الظروف الجوية قد تؤثر أيضا على الرحلات الجوية من أوروبا الى اسيا ومن ثم هناك مساران دوليان كبيران من الممكن أن يتأثرا بذلك."   يتبع

 
<p>سحابة ضخمة من الرماد منبعثة من بركان في أيسلندا يوم الاربعاء - رويترز (صورة تستخدم في الاغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها او استخدامها في الحملات التسويقية او الدعائية)</p>