5 أيار مايو 2010 / 18:42 / منذ 7 أعوام

رماد بركاني يعطل الرحلات الجوية في اسكتلندا وايرلندا

دبلن/لندن (رويترز) - واجهت الرحلات الجوية من وإلى ايرلندا واسكتلندا ارتباكا جديدا يوم الاربعاء بسبب سحابة من الرماد البركاني متجهة جنوبا من بركان في ايسلندا.

<p>لوحة بيانات الرحلات الجوية في مطار جلاسجو باسكتلندا يوم 20 ابريل نيسان 2010. تصوير: راسل شيني - رويترز</p>

وأغلق مطاران يخدمان جلاسجو ثاني أكبر مدن اسكتلندا على الأقل حتى الساعة 1800 بتوقيت جرينتش في الوقت الذي واجهت فيه الرحلات من العاصمة الايرلندية دبلن قيودا حتى الساعة 2300 بتوقيت جرينتش على الأقل.

وقالت المنظمة الاوروبية لسلامة النقل الجوي (يوروكنترول) ان من المحتمل إلغاء نحو 300 من بين 29 ألف رحلة مقررة في أوروبا يوم الاربعاء. وأضافت المنظمة في بيان “من غير المتوقع تحسن الوضع في هذه المنطقة خلال يوم الأربعاء.

”كل ايرلندا وغرب اسكتلندا وشمال غرب انجلترا قد تتأثر مع وجود خطر بالنسبة للعمليات في مطاري مانشستر وليفربول.“

وأفادت يوروكنترول أنه علاوة على ذلك فسيتم الغاء حوالي 900 رحلة في المجال الجوي اليوناني بسبب اضراب عام في اليونان احتجاجا على خطط التقشف التي استمرت حتى منتصف الليل.

وقال مسؤول في مصلحة الارصاد الجوية البريطانية ان التوقعات أشارت الى أن سحابة الرماد البركاني ستظل فوق مناطق كبيرة من أيرلندا واسكتلندا وغرب انجلترا حتى يوم غد الخميس وستواصل تحركها جنوبا.

وقالت شركة الخطوط الجوية البريطانية انها ألغت كل الرحلات من والى مدينتي جلاسجو وادنبرة الاسكتلنديتين حتى الساعة 1800 بتوقيت جرينتش.

وألغت أيضا شركة طيران ريان اير الاقتصادية الايرلندية رحلاتها من والى جلاسجو بريستويك ومدينتي بلفاست وديري الايرلنديتين الشماليتين حتى الساعة 2300 بتوقيت جرينتش.

كما حذرت من أن رحلاتها الى مطارات ليفربول وبريستول وليدز ومانشستر في انجلترا قد تتأثر.

وقالت هيئة الطيران المدني البريطانية انها لا تتوقع مشكلات في جنوب شرق البلاد حيث توجد المطارات الرئيسية التي تخدم لندن استنادا الى توقعات الأرصاد الحالية.

وألغي العديد من الرحلات الجوية في أوروبا الشهر الماضي بسبب سحب الرماد من بركان ثائر تحت نهر ايافيالايوكول الجليدي في أيسلندا. وألغيت نحو مئة ألف رحلة جوية وتقطعت السبل بملايين الركاب.

وكان يوم الثلاثاء أول اختبار للنظام الاوروبي للاغلاق التدريجي بما في ذلك فرض مناطق يحظر فيها الطيران جزئيا والذي وضع بعد ان تسببت سحابة الرماد البركاني في فرض حظر شامل للطيران انتقدته شركات الطيران التي أجبرت على إلغاء آلاف الرحلات الجوية في ابريل نيسان.

واتفق وزراء النقل في اوروبا على وضع قيود للسلامة من أجل تسيير رحلات جوية عبر الرماد البركاني -الذي يمكن ان يعطل المحركات النفاثة للطائرات- وعلى توحيد المجال الجوي الاوروبي.

وقدرت المفوضية الاوروبية أن اغلاق المجال الجوي الشهر الماضي كلف خطوط الطيران الاوروبية ما بين 1.5 مليار و2.5 مليار يورو (ما بين مليارين و3.3 مليار دولار).

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below