27 أيار مايو 2010 / 15:00 / بعد 8 أعوام

موجة حر تضرب الهند قبل الامطار الموسمية والعشرات يلقون حتفهم

نيودلهي (رويترز) - قالت وسائل اعلام ومسؤولون هنود يوم الخميس ان موجة حر قاربت فيها الحرارة 50 درجة مئوية ضربت مساحات كبيرة من الهند وأدت الى مقتل العشرات في الوقت الذي تنتظر فيه الهند وصول الامطار الموسمية السنوية.

<p>نساء يجمعن المياه من بئر في غرب الهند يوم الخميس - رويترز</p>

وسجلت أعلى درجات الحرارة في الهند في سري جانجاناجار في ولاية راجستان الصحراوية في الشمال حيث وصلت درجة الحرارة الى 49.3 درجة كما سادت درجات الحرارة المرتفعة في ولايتي البنجاب وهاريانا.

ولا تنشر وزارة الصحة الاتحادية بشكل منتظم احصائيات لاعداد القتلى جراء ارتفاع الحرارة في أنحاء الولايات الهندية. وقالت قناة (سي.ان.ان-اي. بي.ان) يوم الخميس ان عدد القتلى وصل الى 134 شخصا.

وخلت الشوارع من المارة هذا الاسبوع حيث فضل السكان البقاء في منازلهم هربا من الحر الشديد. بينما أدى انقطاع التيار الكهربائي الى توقف مراوح السقف وأجهزة التكييف والثلاجات مما أدى الى احتجاجات في الاقاليم الشرقية.

وقال بي.بي. ياداف المتحدث باسم هيئة الارصاد الجوية الهندية لرويترز ”/موجة الحر/ على الارجح ستخف خلال الايام الثلاثة أو الاربعة القادمة... السبب المباشر يبدو أنه عدم وجود نشاط للعواصف الرعدية.“

ومن المتوقع أن يبدأ هطول الامطار الموسمية التي تروي 60 في المئة من الزراعات الهندية يوم الاحد لكنها لم تتقدم نحو الهند منذ ستة أيام بعد أن تعطل تقدمها بسبب اعصار ليلى الذي ضرب المنطقة الاسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن تكون الامطار هذا العام عادية بعد ان وصلت درجات الحرارة العام الماضي الى مستويات غير مسبوقة منذ عام 1901 مما تسبب في أكثر موجات المطر الموسمي جفافا منذ أربعة عقود.

وقال مسؤول في مكتب الارصاد في مركز هادلي في لندن ان هناك ” فرصة تزيد على 50 في المئة“ بأن يكون عام 2010 العام الاعلى حرارة على مستوى العالم منذ بدأ تسجيل درجات الحرارة.

وتشير احصائيات المركز الوطني للاحصائيات المناخية في الولايات المتحدة الامريكية الى أن نيودلهي سجلت أعلى درجة حرارة لها في ابريل نيسان منذ ما يقرب من 60 عاما.

وقال أطباء في المدينة انهم استقبلوا عددا أكبر من المرضى المصابين بضربة الشمس بنسبة بين 10 و20 في المئة عن العام الماضي وفق ما اعلنته صحيفة تايمز أوف اينديا.

وقالت الصحيفة ان المواطنين تجمعوا في محطات قطار الانفاق المكيفة بأعداد غير مسبوقة يوم الثلاثاء تاركين الحافلات والسيارات ووسائل المواصلات التقليدية.

واكد المسؤولون في ولاية اوريسا الشرقية وحدها وفاة 34 شخصا بسبب الحر منذ مارس اذار على الرغم من ان السلطات تحقق في 65 حالة وفاة اخرى.

وأغلق الاف المحتجين في الولاية طريقا رئيسيا يوم الاربعاء احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي.

وتشير تقارير وسائل الاعلام المحلية في ولاية جوجارات الى وفاة حوالي 100 شخص في الولاية التي تقع غرب الهند بينما لم يعلن المسؤولون في الولاية عن أي أرقام رسمية.

من ماثياس وليامز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below