30 أيار مايو 2010 / 18:25 / بعد 7 أعوام

العاصفة المدارية اجاثا تقتل 17 على الاقل في امريكا الوسطى

جواتيمالا سيتي (رويترز) - تسببت بقايا العاصفة المدارية اجاثا في هطول المزيد من الامطار على جواتيمالا والسلفادور يوم الاحد بعد ان قتلت 17 شخصا على الاقل في المنطقة.

<p>ضابطا شرطة يتحدثان بجوار حفرة سببتها الامطار الغزيرة في جواتيمالا سيتي يوم الاحد. تصوير. دوريام موراليس - رويترز</p>

وسارع عمال الانقاذ لاعادة الاتصالات الى البلدات والقرى التي عزلتها الانهيارات الارضية عندما اجتاحت العاصفة اجاثا وهي أول عاصفة مسماة في موسم الاعاصير في المحيط الهادي لعام 2010 ساحل جواتيمالا بالقرب من الحدود مع المكسيك يوم السبت.

وتبددت العاصفة خلال الليل لدى عبورها الجبال الغربية لجواتيمالا لكن عمال الطواريء ابلغوا السكان بأن عليهم توقع هطول امطار غزيرة لعدة ايام اخرى.

وفاضت الانهار بعدما ضاقت بمياه السيول ودفنت الانهيارات الارضية منازل في بلدات ومدن على حد سواء. وأدت غزارة الامطار الى تأجيج المخاوف بشأن محصول البن في جواتيمالا وهي المنتج الاكبر في المنطقة.

وقال رئيس جواتيمالا ألفارو كولوم ان الامطار التي هطلت على جواتيمالا وصل ارتفاعها الى أكثر من متر في بعض المناطق.

وقال كولوم في مؤتمر صحفي ”عزلت العديد من الاماكن ولكن الطقس سيتحسن على ما يبدو قليلا اليوم وسنتمكن من نقل الامدادات جوا الى تلك الاماكن. شبكة الطرق تضررت بشدة.“

وذكرت السلطات في جواتيمالا ان هناك 13 حالة وفاة مؤكدة و24 على الاقل في عداد المفقودين. واجبرت العاصفة اكثر من 74 الف شخص على الفرار من منازلهم.

وقال مسؤولو الطواريء ان ثلاثة اشخاص قتلوا في السلفادور المجاورة وان خمسة الاف شخص يعيشون في اماكن ايواء. وذكر المسؤولون انهم يتحققون من صحة تقارير عن خمس وفيات اخرى لكن لم يمكنهم تأكيدها بصورة فورية.

وقتل رجل في شمال هندوراس حين انهار منزله وحذر مسؤولو طواريء من احتمال حدوث انهيارات ارضية من التلال المشبعة بالمياه.

وسكان أمريكا الوسطى عرضة لمعاناة كبيرة بسبب الامطار الغزيرة نتيجة التضاريس الجبلية وضعف الاتصالات في المناطق الريفية.

وأدى اعصار ايدا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي الى حدوث فيضانات وانهيارات طينية مما أسفر عن مقتل 150 شخصا على الاقل اثناء اجتياحه المنطقة.

وحذر المسؤولون في جواتيمالا من ان الفيضانات الناجمة عن العاصفة قد تزداد حدة بسبب الرماد المنبعث من بركان باكايا جنوبي العاصمة والذي سد شبكات الصرف.

وتسبب البركان الذي ثار يوم الخميس الماضي في اغلاق المطار الدولي الرئيسي بالبلاد ولا يتوقع مسؤولو الطيران الانتهاء من عمليات ازالة الغبار والحطام من على مدرج المطار قبل يوم الثلاثاء على الاقل.

وقال مسؤولو الدفاع المدني ان البركان ظل نشطا يوم الاحد لكن خفت حدة ثورانه على ما يبدو.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below