3 حزيران يونيو 2010 / 07:21 / بعد 7 أعوام

بي.بي تواصل محاولاتها لاحتواء بقعة نفط بالولايات المتحدة

فينيس (لويزيانا) (رويترز) - أحرزت غواصات آلية في عمق خليج المكسيك تقدما محدودا في أحدث محاولة لشركة بي.بي لسحب النفط المتسرب من بئر لكن كرات من القار ومخلفات أخرى سببها التسرب تمثل مخاطر جديدة للخط الساحلي في المنطقة.

<p>نفط متسرب في مياه خليج المكسيك بصورة التقطت يوم الاربعاء - رويترز</p>

وفي حين أن شركة بي.بي مضت في خطتها الجديدة لاحتواء التسرب تحت الماء فان عملاقة الطاقة البريطانية تشهد استقرارا في أسعار الاسهم حتى على الرغم من أن توني هيوارد الرئيس التنفيذي تراجع عن زلة أخرى في العلاقات العامة واعتذر عن تصريحه الذي تناقلته وسائل الاعلام على نطاق واسع عندما قال ”أريد أن تعود حياتي لطبيعتها“.

وتتسبب بقعة النفط التي نجمت عن عمليات بي.بي والتي بدأت في ابريل نيسان في كارثة بيئية واقتصادية بامتداد الساحل الامريكي المطل على خليج المكسيك.

وقال مصدر لرويترز على اطلاع بالعملية ان أحدث محاولة لبي.بي واجهت عقبة يوم الاربعاء عندما استقر منشار في أنبوب يتسرب منه النفط الى الخليج على عمق كبير. لكن بي.بي تمكنت من اخراج المنشار بعد عدة ساعات من محاولات الغواصات الالية مما مهد الطريق لاستمرار العملية.

وفي محاولة للحد من اقتراب النفط من الخط الساحلي حصل بوبي جيندال حاكم ولاية لويزيانا على موافقة البيت الابيض يوم الاربعاء على خطة مثيرة للجدل لصنع عدد من الجزر الحاجزة الجديدة قبالة ولايته باستخدام الرمال المستخرجة من القاع. وولاية لويزيانا هي الاكثر تضررا حتى الان من بقعة النفط.

ويتهم جيندال الذي أصبح نجما صاعدا في الحزب الجمهوري الحكومة بالبطء الشديد في مواجهة الازمة مما زاد من الضغوط السياسية على الرئيس الديمقراطي باراك أوباما في مواجهة واحدة من الاختبارات الرئيسية لادارته.

وحدثت البقعة في 20 ابريل نيسان نتيجة انفجار دمر الحفار (ديب ووتر هورايزن) وأسفر عن مقتل 11 من أفراد الطاقم.

ولا تتوقع بي.بي أن تتمكن من منع التسرب تماما قبل أغسطس اب عندما يجري الانتهاء من حفر بئري تنفيس.

وفي الوقت ذاته فان بقعة نفط متفتتة وممتدة على مساحة كبيرة تمثل خطرا متزايدا على عدة أجزاء من الخليج.

وقال حاكم فلوريدا تشارلي كريست ان ولايته أطلقت حملة اعلانية هائلة دعمت بي.بي جزءا منها فأسهمت بمبلغ 25 مليون دولار بهدف تعزيز النشاط السياحي الذي يبلغ 65 مليار دولار سنويا والذي تهدده كارثة بقعة النفط بخليج المكسيك.

وأضاف كريست ”نفهم ما يحدث ونحن نبذل قصارى جهدنا لحماية ولايتنا الجميلة.“

وشهدت بي.بي التي فقدت ثلث قيمتها السوقية أو نحو 67 مليار دولار منذ الحادث استقرارا في أسهمها يوم الاربعاء بعد تراجعات حادة في لندن ووول ستريت قبل يوم. وكان من أسباب الاقبال على بيع أسهم بي.بي اعلان الحكومة الامريكية أنها بدأت تحقيقا جنائيا حول دور بي.بي في تسرب النفط.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below