10 آب أغسطس 2010 / 19:21 / منذ 7 أعوام

الامطار الغزيرة تقتل 100 في غرب افريقيا وتهدد المحاصيل

دكار (رويترز) - قالت جماعات اغاثة يوم الثلاثاء إن قرابة 100 شخص قتلوا في غرب افريقيا بسبب الفيضانات الموسمية التي دمرت الاف المنازل وساعدت على تفشي الامراض وتهدد بتفاقم الازمة الغذائية من خلال تجريف الارض الزراعية.

وبات ملايين الاشخاص بلا غذاء في منطقة الساحل التي تمتد جنوبي الصحراء الكبرى بعد ان قضى الجفاف العام الماضي على المخزونات الغذائية.

وتعتمد المنطقة على محاصيل اكتوبر تشرين الاول التي تحتاج الى المطر لكن هطول أمطار غزيرة بدرجة غير معتادة من شأنه ان يأتي بنتائج معاكسة لانها يمكن ان تكسر الدورة الزراعية وتتلف الاراضي الزراعية في تشاد والنيجر وهما البلدان الاكثر تأثرا بنقص الغذاء.

وقال نوار العبيدي مستشار الامن الغذائي في المنطقة لبرنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة "المطر مطلوب في المنطقة لكن ينبغي ان يكون موزعا بشكل جيد زمانيا ومكانيا وهذا هو المشكلة الاساسية هنا."

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في تقرير ان نهر النيجر فاض في بداية الاسبوع فأتلفت المياه هكتارات من حقول الخضراوات والارز وشردت خمسة الاف على الاقل حول العاصمة نيامي.

وهناك 20 ألفا اخرين عرضة للتشرد في حالة هطول أمطار أخرى غزيرة يمكن ان تزيد قسوة الحياة في المنطقة.

وقال تقرير للوكالة الامريكية للتنمية الدولية وشبكة أنظمة الانذار المبكر من المجاعة التابعة لها يوم الثلاثاء "الوضع الغذائي يسوء كثيرا عن العام الماضي" مضيفا ان عدد حالات سوء التغذية الشديد تضاعف منذ 2009.

وسببت الامطار الغزيرة حالات وفاة ودمارا بأشكال مختلفة في أنحاء غرب افريقيا.

وقالت الشرطة المحلية ان 16 شخصا لاقوا حتفهم مطلع الاسبوع في مدينة فريتاون عاصمة سيراليون حين انهار منحدر كانت بيوتهم مبنية عليه في انهيار أرضي أعقب أمطارا غزيرة.

وقال احمد با المسؤول في مكتب ادارة الكوارث في سيراليون لرويترز "وقعت هذه الكارثة لان الناس بنوا بيوتهم في مناطق شديدة الخطورة أعلنت الحكومة انها غير صالحة للسكن."

وفي شمال الكاميرون لاقى ما يزيد على 150 شخصا حتفهم في الشهرين الماضيين بمرض الكوليرا الذي تسببه المياه الملوثة.

وقالت ربيكا دجاو المبعوثة الاقليمية للصحة العامة "منذ تشخيص أول حالة اصابة في المنطقة أوائل يونيو لم يمر يوم تقريبا دون تسجيل حالات اصابة جديدة."

وأضافت دجاو "تفاقم الوضع نتيجة المطر الغزير والفيضانات وانهيار حفر المراحيض وتلوث المجاري المائية التي تعد المصدر الرئيسي لمياه الشرب."

وعادة ما تسبب الفيضانات الموسمية والانهيارات الطينية دمارا وحالات وفاة في غرب افريقيا. وتسببت العام الماضي في تشريد ما يزيد على نصف مليون من بيوتهم وقتلت زهاء 190 اخرين.

ويقول خبراء ان الطقس الغريب المرتبط بالتغير المناخي قد يكون السبب في هطول الامطار بشكل أغزر من المعتاد لكنهم أيضا يحملون مسؤولية الدمار الذي ينجم عن هطول الامطار الى افتقار البلدات الى التخطيط الجيد وازدحام المدن.

من جورج فومينين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below