خبراء: الاثار الصحية لتسرب شركة بي.بي في حاجة للمتابعة

Mon Aug 16, 2010 7:26pm GMT
 

شيكاجو (رويترز) - قال خبراء أمريكيون في مجال الصحة يوم الاثنين إنه يتعين ان يتابع أطباء في منطقة ساحل الخليج الاثار الصحية على المدى القريب والبعيد للتسرب النفطي من بئر تشغلها شركة بي.بي البريطانية في خليج المكسيك.

وفيما مضى اظهرت التسربات النفطية ان اتصال النفط مع الكيماويات يمكن ان يضر بالرئتين والكلى والكبد.

وقالت جينا سولومون خبيرة العلاج البيئي في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وكبيرة العلماء في مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية وهو جماعة مهتمة بالدفاع عن البيئة ان حجم تسرب شركة بي بي النفطية العملاقة مقلق الى أبعد حد.

وأضافت سولومون التي تكتب تعليقا في دورية المؤسسة الطبية الامريكية "المناقشات بشأن الاثار الصحية كانت محدودة."

واستشهدت سولومون بأربع مناطق رئيسية للقلق من وجهة النظر الصحية معتمدة في ذلك على مراجعة دراسات بشأن كارثة اكسون فالديز في الاسكا عام 1989 وتسربات في اسبانيا وكوريا وأماكن أخرى.

وقالت سولومون في مقابلة عبر الهاتف "أولا جودة الهواء التي قد تكون اكبر مثير للقلق المبكر حين يكون النفط لا يزال يتسرب من البئر..ولكن لحسن الطالع انها تتحسن الان بعد ان توقف تدفق النفط."

وأضافت "الثاني هو اتصال الجلد بالنفط" وهو ما يضر على نطاق واسع بعمال التنظيف على طول شواطيء ساحل الخليج.

وأردفت ان تلوث الطعام البحري بالنفط مثير للقلق أيضا مع اعادة فتح المصائد. وقالت سولومون "تشمل المصائد الرئيسية في الخليج الروبيان (الجمبري) والمحار الذي لا يكون خاليا تماما من النفط المتسرب."

وتصبح المسائل المتصلة بالصحة العقلية أيضا مثيرا هائلا للقلق مع مواجهة الاف من الصيادين في ساحل الخليج أزمة مالية طاحنة بسبب التسرب النفطي.   يتبع

 
<p>صورة من ارشيف رويترز لنفط يطفو فوق سطح خليج المكسيك حول زورق.</p>