19 آب أغسطس 2010 / 20:30 / بعد 7 أعوام

أم تدعي وفاة رضيعها بسبب تلوث من مصفاة تابعة لشركة بي.بي

<p>اثار النفط المتسرب من الحقل التابع لبي.بي بخليج المكسيك في ولاية مسيسبي يوم 7 يوليو تموز 2010. تصوير. لي سيلانو - رويترز</p>

هيوستون (تكساس) (رويترز) - رفعت امرأة دعوى قضائية ضد وحدة شركة (بي.بي) في أمريكا الشمالية مدعية أن التلوث الزائد الصادر من مصفاة الشركة في مدينة تكساس ساهم في وفاة طفلها الرضيع.

والدعوى التي تطالب بتعويض قدره عشرة مليارات دولار واحدة من الاف الدعاوى القضائية التي رفعت في تكساس ضد التلوث الزائد الصادر من مصفاة تكساس سيتي العملاقة والتي وافقت هذا الشهر على دفع 50.6 مليون دولار غرامة للحكومة الامريكية بسبب اخطاء في اجراءات السلامة مرتبطة بانفجار وقع عام 2005 وأسفر عن مقتل 15 عاملا.

ورفض متحدث باسم (بي.بي) مناقشة الدعوى القضائية.

وقال المتحدث مايكل مار "شعرنا بحزن عميق لسماع نبأ وفاة طفل في مجتمعنا. ونظرا لهذه الظروف.. لن ندل بمزيد من التعليقات حول تلك الدعوى القضائية."

وتواجه (بي.بي) ايضا تحقيقا يجريه المدعي العام في تكساس ودعوى قضائية اتحادية تطالب بتعويض قدره عشرة مليارات دولار عن انبعاث 500 ألف رطل من التلوث الزائد بين شهري ابريل نيسان ومايو أيار من بينها 17 ألف رطل من البنزين وهو ما أبلغت الشركة مسؤولي مراقبة التلوث بأنها مسألة ناجمة عن أعطال.

وتوفي الطفل يوليوس بروفوست (ستة أشهر) يوم 23 يونيو حزيران واعتبر الطبيب الشرعي أن سبب وفاته غير محدد لكنه أشار الى وجود سوائل في رئتي الرضيع.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below