هجوم الكتروني يستهدف ايران ويزيد مخاطر حرب الانترنت

Sat Sep 25, 2010 11:49am GMT
 

لندن (رويترز) - - قد لا نعرف أبدا على وجه اليقين ما اذا كان فيروس (ستكسنت) الذي يستهدف الكمبيوتر يعد حقا هجوما الكترونيا تشنه دولة على المنشات النووية الايرانية ولكن من الصعب تتبع الهجمات التي تستهدف شبكات الكمبيوتر والتي ستكون على ما يبدو ملمحا للحرب في القرن الحادي والعشرين.

ويقول خبراء غربيون ان مستوى تطور الفيروس وحقيقة أن 60 في المئة من أجهزة الكمبيوتر المصابة بالفيروس موجودة على ما يبدو في ايران يشيران الى أنه هجوم تدعمه دولة. وأثار البعض تكهنات بأن المحطة النووية الايرانية الاولى في بوشهر ربما كانت مستهدفة من قبل اسرائيل.

لكن اثبات ذلك أمر مختلف تماما. ويقول محللون ان معظم الدول الكبرى - لاسيما الصين وروسيا والولايات المتحدة - لديها في السنوات الاخيرة استثمارات كبيرة في حرب الانترنت والدفاع ضد هذه الهجمات ولكن التفاصيل غامضة بطبيعتها.

قال ديريك ريفرون خبير حرب الانترنت في كلية الحرب البحرية الامريكية في رود ايلاند "تحديد المصدر في هجمات الانترنت مسألة صعبة للغاية." واستطرد قائلا "نظرا لكيفية انتقال البيانات حول العالم فان تحديد نقطة الانطلاق مسألة صعبة. ومن ثم هناك صعوبة في تحديد ما اذا كانت هناك دول ترعى هذه الهجمات."

وبالطبع فان ذلك نقطة أساسية في جاذبية تلك الهجمات. وأنحي باللائمة على روسيا على نطاق واسع في الهجمات الالكترونية على استونيا في عام 2007 بعد نزاع على تمثال للجندي الروسي في الحرب العالمية الثانية وكذلك على جورجيا أثناء الحرب الجورجية في عام 2008. ولكن لم يثبت شيء قط وأشار البعض الى "قراصنة وطنيين" يعملون باستقلالية بدلا من الوكالات الحكومية.

والامر الذي يتفق عليه معظم الخبراء هو أن الاعتماد المتزايد على شبكات الكمبيوتر في البنية التحتية الوطنية الاساسية يعني أن الضرر الناجم عن تلك الهجمات يتزايد.

فالانوار قد تنطفئ والشوارع قد تتحول الى طرق مسدودة باستهداف أنظمة التحكم في اشارات المرور الضوئية ويجري تعتيم الاقمار الصناعية وتصبح السفن الحربية جثة هامدة في المياه.

ونتيجة لذلك تعتبر حرب الانترنت خيارا جذابا على نحو خاص بالنسبة لدولة تظل دون مستوى القدرة العسكرية التقليدية الامريكية الى حد كبير.

ولدى كوريا الشمالية مزايا خاصة في أي مواجهة الكترونية اذ ان البنية التحتية الوطنية لشبكات الكمبيوتر عتيقة للغاية مما يجعل أي هجوم مضاد قد يشنه خبراء كوريون جنوبيون أو أمريكيون ضئيل الجدوى اذا كانت له أي جدوى أصلا.   يتبع

 
<p>رجل دين يعمل على جهاز كمبيوتر في مركز ابحاث بقم في جنوب إيران بصورة التقطت يوم 2 فبراير شباط 2009 - رويترز</p>