6 تشرين الأول أكتوبر 2010 / 11:06 / بعد 7 أعوام

الولايات المتحدة تقول ان محادثات المناخ لم تحقق تقدما يذكر

تيانجين (الصين) (رويترز) - ذكرت الولايات المتحدة يوم الاربعاء ان محادثات المناخ التي تجري تحت اشراف الامم المتحدة تحرز تقدما اقل مما هو مأمول بسبب خلاف بشان اهداف انبعاثات الغازات في الدول الافقر.

<p>الدخان ينبعث من مدخنة مصنع في اقليم لياونيغ يوم الاثنين. تصوير: جاكي تشين - رويترز</p>

ويجتمع مفاوضون من 177 دولة هذا الاسبوع بمدينة تيانجين الشمالية الصينية للاتفاق على شكل الاتفاق الذي سيلي المرحلة الحالية من بروتوكول كيوتو الذي ينتهي في 2010 . وبروتوكول كيوتو اتفاق هام ابرمته الامم المتحدة لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الارض.

وقال جوناثان بيرشينح نائب المبعوث الامريكي الخاص للتغيرات المناخية وكبير المفاوضين الامريكيين في تيانجين ”مستوى الاتفاق اقل مما كنا نأمل في هذه المرحلة.“

وصرح للصحفيين ”يتطلب الامر الكثير من العمل للوصول لنتيجة ذات مغزى بنهاية الاسبوع الجاري تقودنا لنتيجة مهمة في كانكون“ مشيرا لجولة المحادثات الرئيسية التي تجري في المكسيك في نهاية العام.

وفشلت مفاوضات المناخ في العام الماضي في التوصل لاتفاق ملزم وبلغت ذروتها في اجتماع اتسم بالمرارة في كوبنهاجن افرز اتفاقا غير ملزم سجل في وقت لاحق تعهدات الدول المشاركة بشأن خفض الانبعاثات.

وساندت أكثر من 110 دول اتفاقا يضع حدا لارتفاع درجة حرارة الارض عند أقل من درجتين مئويتين ولكن الامم المتحدة تقول ان التعهدات غير كافية لتحقيق هذا الهدف.

وتقول الدول النامية ان الدول الغنية تحتاج لبذل جهد أكبر لانها صاحبة الجزء الاكبر من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري منذ بدء الثورة الصناعية.

وخشية الوصول لطريق مسدود تضغط الامم المتحدة والمكسيك للتوصل لاتفاق بشأن القضايا الاقل اثارة للخلاف مثل نظام حماية الغابات المطيرة التي تمتص الكربون واتفاق لتبادل المعلومات بشان تكنولوجيا الطاقة النظيفة مع الدول الافقر ومساعدتها على التكيف مع تبعات التغيرات المناخية.

غير ان بيرشينج كرر الموقف الامريكي الراغب في الاتفاق على حزمة كاملة.

وقال ”ينبغي ان تقلقنا عواقب عدم التوصل لاتفاق في كانكون... لا يعني هذا ان امورا لن تحدث ولكن قد يعني ألا تكون هذه العملية السبيل الوحيد للمضي قدما.“

وفي تسليط للضوء على الثقة المفقودة بين الدول الغنية والدول الافقر اشار لضرورة التزام الدول النامية الكبرى مثل الصين والهند والبرازيل بتعهدات ملزمة قانونا بخفض الانبعاثات في اطار معاهدة جديدة. ويلزم بروتوكول كيوتو 40 دولة صناعية فقط بتنفيذ اهداف ملزمة في اتفاق المرحلة الاولى الساري حتى عام 2012 .

وتحتل الصين المركز الثاني بعد الولايات المتحدة من حيث انبعاثات الغاز وتأتي الهند في المركز الثالث وتعهدت الصين والهند بعدة خطوات لخفض الانبعاثات في ظل اتفاق كوبنهاجن وطالبا بمد بروتوكول كيوتو لفترة ثانية لضمان عدم تهرب الدول الغنية من التحرك لمنع تغيرات المناخ.

وقال بيرشينج ان ينبغي ان تكون هناك امكانية للتحقق دوليا من تنفيذ الدول الفقيرة تعهداتها في ظل الاتفاق وهو ما جرى الاتفاق عليه في الساعات الاخيرة من محادثات المناخ في الدنمرك في العام الماضي.

من كريس باكلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below