الشرطة الايرانية تشن حملة لمصادرة اطباق الاقمار الصناعية

Mon May 23, 2011 2:39pm GMT
 

طهران (رويترز) - شنت الشرطة الايرانية حملة جديدة على اطباق الاقمار الصناعية التي ما زالت منتشرة على أسطح المباني في أنحاء الجمهورية الاسلامية رغم كونها غير قانونية.

وصادرت الشرطة في طهران أكثر من ألفي طبق لاستقبال ارسال الاقمار الصناعية في يوم واحد الاسبوع الماضي في حملة ضد اجهزة الاستقبال التي تتيح للايرانيين مشاهدة عدد ضخم من الاعمال الترفيهية دون رقابة والاطلاع على الانباء العالمية التي تتجاهلها القنوات المملوكة للدولة.

ونقلت صحيفة طهران امروز اليومية عن نائب قائد الشرطة في العاصمة احمد رضا رادان قوله "الاولوية بالنسبة للشرطة مصادرة الاقمار الظاهرة للعيان .. ومواجهة مالكيها."

وحظرت ايران اطباق الاقمار الصناعية في منتصف التسعينات في اطار جهود مواجهة ما تعتبره عدوانا ثقافيا غربيا.

وتجاهل الرئيس السابق محمد خاتمي الحظر الى حد كبير وحاول تعزيز الحريات العامة عقب انتخابه في عام 1997.

وضغط المتشددون من اجل تشديد القيود عقب تولي الرئيس محمود احمدي نجاد السلطة في عام 2005.

وفي اطار حملة مكافحة "العدوان الثقافي" تتصدي الشرطة ايضا لمن لا يلتزمون بالزي الشرعي بشكل كامل او من يتنزهون بصحبة كلابهم او يصطحبونها معهم في سياراتهم.

ورحب المتشددون بالحملة ضد اطباق الاقمار الصناعية الا ان بعض المسؤولين ابدوا قلقهم من انتهاك الشرطة الحياة الخاصة للمواطنين.

ونقلت وكالة انباء الطلبة شبه الرسمية عن القاضي محمد حسين شاملو احمدي قوله انه لا يحق للشرطة قانونا دخول المنازل لمصادرة اطباق الاقمار الصناعية.   يتبع

 
<p>ملحوظة: تخضع رويترز ووسائل اعلام اجنبية اخرى لقيود ايرانية تحظر مغادرة المكاتب للتغطية أو التصوير بالفيديو او التقاط الصور..الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد يحضر اجتماعا في طهران يوم الاحد - رويترز</p>