28 آب أغسطس 2011 / 17:28 / بعد 6 أعوام

الاعصار ايرين يجتاح الساحل الشرقي الامريكي ويغلق نيويورك

<p>شجرة اقتلعتها رياح الاعصار في نيوجيرزي يوم الاحد. تصوير. تشيب ايست - رويترز</p>

نيويورك (رويترز) - اجتاح الاعصار ايرين نيويورك برياح عاتية وأمطار غزيرة يوم الاحد مما أدى الى انقطاع الكهرباء وغرق بعض شوارع مانهاتن المهجورة بالمياه برغم انه فقد بعضا من قوته.

وقالت وزيرة الامن الداخلي الامريكية جانيت نابوليتانو يوم الاحد ان اسوأ مراحل الاعصار انتهت بالنسبة الى كثير من سواحل شرق الولايات المتحدة بما في ذلك نيويورك ونيوجيرزي.

وفي الوقت الذي تتجه فيه العاصفة الى نيو انجلاند وشرق كندا قالت نابوليتانو في مؤتمر صحفي ان الاستعدادات التي سبقت العاصفة ادت الى خفض الخسائر في الارواح بدرجة كبيرة الا انها حذرت من ان فيضان الانهار في انحاء الساحل الشرقي ما زال يشكل خطرا على حياة الناس.

وتراجع ايرين الى مستوى عاصفة استوائية صباح يوم الاحد لكنه ظل مع ذلك يحرك الامواج التي تضرب الشواطيء وتغرق الاحياء المطلة على البحر.

وبلغ منسوب المياه حوالي 30 سنتيمترا في شوارع ساوث ستريت سيبورت في مانهاتن السفلى وكان المد يرتفع فيما يبدو الا ان حجم الاضرار اقل مما كان يخشى وقوعه.

وقال جون هاريس (37 عاما) الذي تحدى امرا بالاجلاء وبقي في منزله ليلا في روكاوايز ان ”الامر ليس سيئا مثلما قالوا. الشوارع غارقة لكن ليس بنفس الدرجة التي كنت احسبها من السوء.. لكنني ساظل أراقب الوضع. اعرف كيف اخرج من هنا اذا اضطررت لذلك.“

وادت الامطار الغزيرة والرياح الى اغلاق ثلاثة جسور تؤدي الى شبه جزيرة روكاويز في مواجهة المحيط الاطلسي وعلى مسافة أبعد باتجاه الشرق في لونج ايلاند فشلت فيما يبدو السواتر الرملية في منع الفيضان وحماية المتاجر الساحلية.

وأنحي باللائمة على الاعصار ايرين في مقتل تسعة اشخاص على الاقل في نورث كارولاينا وفرجينيا وفلوريدا. وانقطعت الكهرباء عن 3.6 مليون منزل وصدرت اوامر باجلاء عدة ملايين من الاشخاص.

وكانت شوارع مدينة نيويورك التي تشبه خلية النحل في العادة شبه ساكنة بعد أن أمرت السلطات باجلاء عشرات الالاف من السكان من المناطق المنخفضة واغلاق شبكة مترو الانفاق والمطارات وخدمات الحافلات.

وقال خبراء الارصاد الجوية ان ايرين ما زال يشكل تهديدا خطيرا باثارة امواج يمكن ان ترفع مناسيب المياه ما بين 120 و240 سنتيمترا تقريبا في المناطق الساحلية من فرجينيا الى ماساتشوستس. ومن المحتمل ايضا هبوب اعاصير منفصلة في منطقة نيويورك.

وادت العاصفة الى سقوط امطار بلغ منسوبها 20 سنتيمترا على منطقة واشنطن لكن العاصمة لم تتعرض فيما يبدو لخسائر كبيرة. واغلقت بعض الجسور لكن المطارات ظلت مفتوحة وسيرت الرحلات وفق الجدول المعتاد.

وقال ريك ميهان رئيس بلدية اوشن سيتي في ماريلاند ان التقديرات الاولية تشير الى فيضان المياه وانقطاع متواصل للكهرباء في بعض المناطق بالمنتجع المطل على البحر لكن دون وقوع اضرار جسيمة.

ومن ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولاينا الى مين هناك عشرات الملايين من الاشخاص الذين يسكنون في مناطق تقع على مسار الاعصار ايرين الذي وصل الى البر في نورث كارولاينا أمس السبت مسببا تساقط أمطار غزيرة وسقوط الاشجار وقطع الكهرباء.

وقال مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك لاكثر من ثمانية ملايين شخص يعيشون في نيويورك ”لقد وصلت حافة الاعصار الينا أخيرا“ محذرا من أن رياحا بقوة العاصفة الاستوائية ستضرب المدينة.

وكانت ساحة تايمز سكوير التي توصف بانها مقترق طرق العالم شبه خالية في الوقت الذي وصل فيه ايرين الى المدينة بكامل قوته.

وبعد ايرين يضع مراقبو الاحوال الجوية نصب اعينهم العاصفة الاستوائية جوزيه التي تشكلت قرب برمودا.

وحذر بلومبرج سكان نيويورك من أن ايرين عاصفة تهدد الارواح وحثهم على البقاء في منازلهم لتجنب الشظايا المتطايرة أو الفيضانات أو خطر الصعق بالكهرباء نتيجة خطوط الكهرباء المقطوعة بفعل العاصفة.

وفي وسط مانهاتن كان هناك وجود كبير للشرطة في الشوارع لكن كثيرا من الناس استجابوا لتحذيرات بلومبرج التي تطالبهم بالبقاء في المنازل.

وصدرت أوامر لنحو 370 ألف شخص من السكان في المناطق المنخفضة بمغادرة منازلهم وكثير منهم في اجزاء من بروكلين وكوينز ومانهاتن.

لكن كثيرين كانوا غير مستعدين للخروج. وقال نيكولاس فيجليوتي (24 عاما) وهو مراجع حسابات ويعيش في مبنى مرتفع انه لا يرى جدوى من ترك المنزل. وقال ”حتى اذا كان هناك فيضان.. أنا أعيش في الطابق الخامس.“

وقال المركز الوطني للاعاصير ومقره ميامي ان الرياح المصاحبة لايرين تراجعت سرعتها الى 100 كيلومتر في الساعة صباح يوم الاحد لكنه توقع ارتفاع الامواج لما يصل الى 2.5 متر في لونج ايلاند والمناطق الرئيسية في نيويورك.

وفر المصطافون من البلدات الشاطئية والجزر. وغادر اكثر من مليون شخص شاطيء نيوجيرزي واصبحت النوادي الليلة في المدينة المطلة على الاطلسي مظلمة وخالية.

وكان العام الحالي الاكثر تطرفا في الاحوال الجوية في تاريخ الولايات المتحدة وبلغت الخسائر 35 مليار دولار حتى الان من الفيضانات والاعاصير وموجات الحر.

ويتابع الرئيس الامريكي باراك أوباما الذي قطع عطلته للعودة الى البيت الابيض الاستعدادات للاعصار عن كثب.

وحذرت شركة اديسون من ان وسط مانهاتن بما في ذلك وولت ستريت يمكن ان يواجه المزيد من انقطاع الكهرباء مع فيضان المياه في المناطق المنخفضة.

وعندما اجتاح ايرين ساحل نورث كارولاينا مع بزوغ الفجر ضربت الرياح خطوط الكهرباء وسقطت أمطار غزيرة وتناثرت في الشوارع علامات الطرق وأفرع الاشجار.

من بن بركوفيتز ودان تروتا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below