11 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 15:24 / بعد 6 أعوام

وكالة الطاقة: مستويات منخفضة من جسيمات مشعة في أوروبا

فيينا (رويترز) - قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة ان مستويات منخفضة للغاية من اليود المشع عثر عليها في جمهورية التشيك ومناطق أخرى في أوروبا لكن لا يعتقد أنها تمثل خطرا على الصحة العامة.

وأضافت الوكالة التابعة للامم المتحدة ومقرها فيينا أنها تسعى لتحديد مصدر الجسيمات المشعة لكنها لا تعتقد أنها جاءت من محطة فوكوشيما النووية اليابانية التي تضررت من الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس اذار.

وقالت هيئة السلامة النووية بجمهورية التشيك انه ليس من المعتقد ان يكون المصدر من داخل البلاد وليس من المعتقد انه من محطة للطاقة النووية. وأضافت انه من المحتمل ان يكون ناجما عن انتاج مواد دوائية مشعة.

وأبلغت المجر وسلوفاكيا والنمسا ايضا عن رصد مستويات منخفضة جدا من اليود المشع قائلة انها لا تمثل خطرا على صحة مواطنيها.

ويمكن أن يسبب اليود المشع الاصابة بالسرطان اذا وجد بكميات كبيرة كما يمكنه أن يلوث منتجات مثل الحليب والخضروات.

وقال بادي ريجان استاذ الفيزياء النووية في جامعة سري البريطانية ان الاعتقاد بان التسرب ناجم من شركة لصنع المواد الدوائية المشعة ”يبدو معقولا جدا ومقبولا تماما.“

وأضاف انه نظرا لاستخدام اليود في علاج امراض الغدة الدرقية فان من المرجح ايضا ان مستشفيات في كثير من الدول الاوروبية تحتفظ به في مخازنها.

وقال ”ليس من المرجح انه جاء من فوكوشيما لان الحادث وقع قبل عدة اشهر واليود المشع فترة نصف عمره قصيرة.“

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان هيئة السلامة النووية في التشيك أبلغتها بأن ”مستويات منخفضة جدا“ من اليود المشع اكتشفت في الهواء بالدولة الواقعة في وسط أوروبا في الايام القليلة الماضية.

وقال البيان المقتضب ”علمت الوكالة بقياسات مماثلة في مواقع أخرى بأوروبا.“

وأضافت “تعتقد الوكالة ان المستويات الحالية من اليود المشع التي تم رصدها لا تمثل خطرا على الصحة العامة وليست ناجمة عن الحادث النووي الذي تعرضت له محطة فوكوشيما دايتشي في اليابان.

وتابعت ” تعمل الوكالة مع نظرائها لتحديد سبب وأصل اليود المشع.“

وقالت الوكالة ان اليود المشع هو نظير مشع قصيرة الاجل له اضمحلال اشعاعي فترة نصف عمره حوالي ثمانية ايام.

وقالت هيئة السلامة النووية بالتشيك انها رصدت اليود المشع في عدد من محطات المراقبة منذ اواخر اكتوبر تشرين الاول. وقالت انه لا يوجد خطر على الصحة من اليود.

وقالت رئيسة مكتب الامن النووي في التشيك دانا درابوفا لرويترز ”رصدته شبكة مراقبة الاشعاع التابعة لنا مع احتمال شبه يقيني بان المصدر من الخارج. انه اليود المشع 131 وسألنا الوكالة الدولية للطاقة الذرية اذا كانت تعرف ما هو المصدر المحتمل.“

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية انها لا تعرف مصدر اليود المشع وستقدم المزيد من التفاصيل بمجرد توفرها. ولم تذكر اي تفاصيل عن المواقع الاخرى في اوروبا التي رصدت فيها مستويات من اليود المشع.

وفي بودابست قال مدير معهد ابحاث البيولوجيا الاشعاعية بالمجر اليوم الجمعة ان المجر رصدت زيادة بسيطة للغاية في مستويات اليود المشع في محطتين للمراقبة الاسبوع الماضي لكن المستويات المسجلة لا تشكل خطورة على الصحة العامة.

قال الدكتور جيزا سافراني مدير المعهد لرويترز ”سجلت زيادة بسيطة للغاية (في المجر) في الخامس من نوفمبر...لكنها اقل بكثير من المستويات التي عثر عليها بعد فوكوشيما.“

وأضاف ان الزيادة سجلت في محطتين للمراقبة في العاصمة بودابست وبلدة ميسكوليتش بشرق البلاد.

وقال ”لا يمكن في الوقت الراهن تحديد مصدر التسرب. لا يمثل في الحقيقة خطرا على الصحة.“

واضاف سافراني انه ليس من المرجح ان تكون المجر هي مصدر التسرب لان اليود تم رصده في عدة اماكن في اوروبا.

وقال مسؤولون في اسبانيا واوكرانيا انهم لم يرصدوا اي مستويات اشعاع غير عادية وقالت هيئة الطاقة النووية في رومانيا انه لم تقع حوادث في محطة الطاقة النووية الوحيدة بالبلاد.

وذكرت وزارة البيئة في النمسا ان مستويات صغيرة رصدت في شرق وشمال البلاد قائلة ان مستوى الجرعة المقدرة للسكان هو جزء من 40 الف جزء من جرعة الاشعاع التي يتعرض لها الركاب في رحلة عبر الاطلسي.

وقالت في وقت متأخر يوم الثلاثاء ”في هذه المستويات نستطيع ان نستبعد قطعا اي خطر على صحة مواطني النمسا.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below