23 حزيران يونيو 2012 / 03:37 / منذ 5 أعوام

دراسة:الانتحار السبب الرئيسي لحالات الوفاة بين الشبان في الهند

لندن (رويترز) - اظهر بحث نشر يوم الجمعة ان الانتحار هو ثاني اكثر الاسباب شيوعا لموت الشبان في الهند وهي بلد بها واحد من اعلى معدلات الانتحار في العالم.

ووجد اول بحث قومي من نوعه لحالات الوفاة في الهند ان نحو 56 في المئة من كل النساء اللائي انتحرن في 2010 و40 في المئة من الرجال الذين انتحروا كانت اعمارهم تتراوح بين 15 و29 عاما.

ووجد علماء في مدرسة لندن لعلم الصحة وطب المناطق الاستوائية ان عددا من الشابات في الهند يلقين حتفهن بسبب الانتحار مثل العدد الذي يتوفين منهن نتيجة تعقيدات في الحمل والولادة. وفي نفس الفئة العمرية فان السبب الرئيسي للموت بالنسبة للرجال هو حوادث النقل.

ووجدت الدراسة ان الانتحار يحصد ارواح عدد من الشبان في الهند مماثل لما يفعله فيروس اتش اي في والايدز .

والشكل الاكثر انتشارا للانتحار هو الموت بالسم ولاسيما من خلال شرب المبيدات الحشرية . والانتحار شنقا هو ثاني اكثر الاسباب انتشارا بالنسبة للرجال والنساء وشكل الموت حرقا نحو سدس حالات الانتحار بين النساء.

وقال فيكرام باتيل وهو استاذ للصحة العقلية الدولية والذي رأس هذه الدراسة انه على الرغم من العدد الكبير لحالات الوفاة فان الانتحار لا يحظى في الهند الا باهتمام عام اقل بكثير من الوفاة نتيجة الحمل او الولادة او الايدز.

واضاف انه يأمل بان يساعد البحث في اقناع السلطات بتحسين الاهتمام بالصحة النفسية في بلد لا يمكن لكثيرين الحصول على برامج الوقاية من الانتحار او الرعاية بسبب مرض نفسي مثل الاكتئاب.

وأكدت الدراسة التي نشرت في دورية لانسيت الطبية بعض الاختلافات في الاتجاهات الملاحظة في مناطق اخرى من العالم.

وعلى النقيض من الانماط التي تشاهد عادة في الدول الاكثر ثراء فان معدلات الانتحار الاعلى في الهند موجودة بين الشبان والاثرياء والاشخاص الاكثر تعليما. واحتمالات الانتحار تزيد فيما بين الشابات الهنديات اكثر من الرجال وهو تناقض ايضا مع الدول الاكثر ثراء حيث تكون معدلات الانتحار أعلى بين الشبان .

وتشير الدراسة الى ان معدلات الانتحار أعلى بكثير في المناطق الريفية من الهند وتزيد بنحو عشر مرات في الولايات الجنوبية الاكثر ثراء عن الشمال الفقير.

وتقدر منظمة الصحة العالمية ان معدل الانتحار العالمي السنوي يبلغ نحو 16 بين كل عشرة الاف شخص او نحو مليون شخص سنويا. ويشمل هذا نحو 200 الف شخص في الصين و190 الف شخص في الهند ونحو 140 الف شخص في الدول ذات الدخل المرتفع ويمثل زيادة بنسبة 45 في المئة خلال الخمسة والاربعين عاما الماضية.

وتقول ان عوامل الخطر الرئيسية تتمثل في المرض النفسي وبشكل اساسي الاكتئاب والافراط في استخدام الكحوليات بالاضافة الى العنف والخسارة والانتهاكات والضغوط من الخلفيات الثقافية والاجتماعية.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below