8 تموز يوليو 2012 / 11:11 / بعد 5 أعوام

بوتين يتفقد المناطق المتضررة من السيول في روسيا

جيليندجيك (روسيا) (رويترز) - أمر الرئيس الروسي فلاديمر بوتين بإجراء تحقيق لمعرفة ما إذا كانت جهود كافية بذلت للحيلولة دون وفاة 150 شخصا في سيول بجنوب روسيا بعد أن توجه إلى المنطقة للتعامل مع أول كارثة كبيرة تواجه فترة ولايته الجديدة في الرئاسة.

<p>سيارة دمرتها الفيضانات بشارع في بلدة بجنوب روسيا يوم الاحد - رويترز</p>

وأمر بوتين الذي وجهت له انتقادات بسبب بطء رد فعله لكوارث سابقة خلال مشواره السياسي بتخصيص أموال في وقت متأخر من مساء يوم السبت لبناء منازل جديدة لضحايا أسوأ سيول منذ عشرات السنين في كراسنودار وهي منطقة غنية نسبيا بسبب انتعاش قطاعي الزراعة والسياحة هناك.

وقال مركز أزمات تابع لوزارة الداخلية إن 144 شخصا لقوا حتفهم في السيول بعد أن تساقط متوسط الأمطار الذي يهطل في شهرين في ساعات قليلة فقط ليل الجمعة. ولقي أغلب الضحايا حتفهم غرقا والكثير منهم من كبار السن الذين فاجأتهم السيول وهم نيام.

وقالت الشرطة إن الناجين تسلقوا الأشجار وأسطح المنازل هربا من المياه التي أغرقت الطوابق الأرضية بأكملها في بعض المباني.

وقالت وكالات أنباء روسية إن الأمطار استمرت في بعض المناطق الساحلية اليوم بما في ذلك بلدة كريمسك الأكثر تضررا حيث عثر على 139 قتيلا من إجمالي 150 شخصا.

وأشرقت الشمس وانحسرت المياه من بلدة جيليندجيك الساحلية على البحر الأسود حيث لقي تسعة أشخاص حتفهم. وأظهرت صور التقطت من الجو يوم السبت المنطقة وقد أغرقتها السيول.

وتنطلق طائرات تابعة لوزارة الطوارئ من مطار جيليندجيك وهو أقرب مطار في المنطقة لبلدة كريمسك.

واستأنفت السكك الحديدية العمل يوم الأحد بعد أن جرى تعليقه يوم السبت وقال متحدث باسم ميناء نوفوروسيسك المطل على البحر الأسود وهو المنفذ الرئيسي للقمح من ثاني اكبر مصدر للقمح في العالم وميناء رئيسي للنفط الخام من اكبر منتج في العالم إن الميناء سيستأنف الشحن يوم الاحد.

لكن تداعيات السيول من الممكن أن تكون أكثر امتدادا بالنسبة لبوتين رغم أنه تحرك سريعا يوم السبت لإظهار أنه يقود بنفسه جهود الإنقاذ.

وتفقد بوتين والحاكم المحلي منطقة السيول من طائرة هليكوبتر ثم استقل حافلة صغيرة مع رئيس منطقة كريمسك لبحث رد الفعل في البلدة الأكثر تضررا من السيول.

ونقلت وكالة ايتار تاس للانباء عن بوتين قوله في وقت متأخر من مساء يوم السبت خلال اجتماع في كريمسك ”طلبت من قيادة لجنة التحقيق (الاتحادية) الحضور. ستتحرى لجنة التحقيق ممارسات كل السلطات - كيفية إصدار الإخطار.. وكيف كان من الممكن إصداره.. وكيف كان من الأجدر إصداره ومن الذي تصرف وكيف تصرف.“

وهذه أول كارثة كبرى منذ أن عاد بوتين إلى الكرملين لفترة رئاسية ثالثة بعد أن تولى رئاسة الوزراء لمدة أربع سنوات.

وطالب بوتين يوم السبت وزارة الطوارئ بفحص خزان قرب كريمسك. ورفضت هيئة الموارد المائية الحكومية تلميحات من سكان بأن خروج المياه من خزان مجاور مسؤول عن السيول الجارفة في كريمسك.

وجاءت السيول بعد شهر من الأمطار التي زادت حدة ليل الجمعة لكن من المتوقع أن تتوقف يوم الاثنين. ولحقت أضرار بآلاف المنازل مما أجبر الناجين على الاحتماء داخل مخيمات أقامتها فرق أجهزة الطوارئ خارج كريمسك.

إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below