30 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 20:29 / بعد 5 أعوام

شلل في نيويورك وشرق الولايات المتحدة مع وصول الإعصار ساندي

<p>مياه فيضان جراء الاعصار ساندي بشارع في نيوجيرزي يوم الثلاثاء - رويترز</p>

نيويورك (رويترز) - أدى الإعصار ساندي الهائل الى ارتباك حياة الملايين في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء حيث واجهت مدينة نيويورك ومساحات شاسعة من الساحل الشرقي للولايات المتحدة فيضانا هائلا وانقطاع للكهرباء على نطاق واسع فيما قفز عدد القتلى إلى 30 شخصا.

وحملت العاصفة ساندي التي تعد أكبر عاصفة تشهدها البلاد على مدى أجيال إلى شاطئ نيوجيرزي الليلة الماضية رياحا بقوة رياح الأعاصير وأغرقت أجزاء من شبكة مترو نيوجيرزي ومنطقة وول ستريت حي المال في مانهاتن مما أدى إلى إغلاق أسواق المال لليوم الثاني على التوالي.

وفيما واصلت العاصفة التي ضعفت في مطلع الأسبوع لكنها لا تزال تتوسع تقدمها في اليابسة لا يزال هناك أكثر من مليون شخص في أكثر من عشر ولايات تقع في مسار العاصفة يخضعون لأوامر بالإجلاء. وخلفت العاصفة وراءها أضرارا - منازل غمرتها المياه وأشجارا اقتلعت وانهارت خطوط الكهرباء - التي نجمت عن الفيضان الكبير والرياح الشديدة على طول سواحل المحيط الأطلسي.

وعطلت العاصفة حملات انتخابات الرئاسة الأمريكية قبل أسبوع من يوم الانتخاب وأتاحت فرصة للرئيس باراك أوباما لأن يظهر قدراته الرئاسية وهو يشرف على استجابة الحكومة. ونال إشادة من كريس كريستي حاكم ولاية نيوجيرزي الذي كان مؤيدا قويا لمنافس أوباما.

ونقل مساعد لأوباما عن الرئيس الأمريكي قوله لفريق الاستجابة للكارثة الذي شكله في غرفة الأزمة بالبيت الأبيض "أريد أن يشير الجميع إلى هذا." وتابع "لا أريد أن اسمع أننا لم نفعل شيئا لأن البيروقراطية حالت دون ذلك."

وتعرضت المنازل والشركات على شاطئ نيوجيرزي لدمار واسع جراء تقدم العاصفة. وقال كريستي للصحفيين بعد أن اطلع على صور للمنطقة التقطت جوا "التدمير لا يمكن تصوره."

وأعلن أوباما في أعقاب العاصفة حالة طوارئ اتحادية في ولايتي نيويورك ونيوجيرزي معلنا أن "كوارث كبيرة" موجودة في كلتا الولايتين.

وتوقعت شركة للتنبؤ بالخسائر أن الخسائر الاقتصادية قد تصل إلى 20 مليار دولار في نهاية المطاف نصفها فقط مؤمن عليه.

وقال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج "يمكننا القول دون ارتكاب أي خطأ إن هذه عاصفة مدمرة قد تكون أسوأ عاصفة شاهدناها."

واستيقظ السكان وأصحاب الشركات على طول الساحل الشرقي على مشاهد الدمار.

وقال بيتر سانومينو أحد السكان الذين تم إجلاؤهم وأحد مالكي نزل برودواي كورت موتيل في بوينت بليزانت بيتش في نيوجيرزي "ما حدث هناك دمار كامل.. توجد سفن في شارع يبعد عن المحيط بمسافة خمسة مربعات سكنية." وتابع قائلا "هذه أسوأ عاصفة آراها وأنا موجود في المنطقة منذ 11 عاما."

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن الإعصار ساندي -الذي لم تشهد الولايات المتحدة مثله بسبب الرياح التي تغطي نطاقا واسعا- تسبب في ارتفاع منسوب البحار نحو 4.2 متر في وسط مانهاتن مقارنة مع الرقم القياسي السابق الذي بلغ ثلاثة أمتار خلال الإعصار دونا عام 1960.

وتدفقت المياه في شبكة مترو الأنفاق وفي الأنفاق أسفل المدينة مما يثير مخاوف بشأن عاصمة العالم المالية وقال بلومبرج إنه من المرجح ان يبقى مترو الانفاق في المدينة متوقفا لاربعة او خمسة ايام اخرى بعد الإعصار.

وقال جيفري تونج خبير الأرصاد الجوية في بروكهيفن بنيويورك إن سرعة الرياح بلغت 145 كيلومترا في الساعة.

وأضاف تونج "نتمنى أن تكون عاصفة لا نشهد مثلها مرة أخرى في حياتنا."

وبينما بدأ السكان وأصحاب الشركات جهود التنظيف الشاقة ساد الظلام قطاعات كبيرة من مدينة نيويورك وتوقفت وسائل النقل تماما في المناطق الرئيسية بالمدينة.

وقالت وزارة الطاقة الأمريكية إن أكثر من ثمانية ملايين منزل وشركة في عدة ولايات دون كهرباء بسبب العاصفة التي ضربت الشاطئ في ساعة متأخرة يوم الاثنين قرب منتجع اتلانتيك سيتي للقمار في نيوجيرزي.

وأعاق منسوب المياه غير المسبوق جهود مكافحة حريق هائل دمر أكثر من 50 منزلا في منطقة بريزي بوينت وهو تجمع خاص على الشاطئ في جزيرة روكاواي في منطقة كوينز في مدينة نيويورك.

واضطر مستشفى نيويورك الجامعي إلى إجلاء أكثر من 200 مريض من بينهم رضع على أجهزة تنفس صناعي في وحدة الرعاية المركزة لحديثي الولادة بعد تعطل المولدات الاحتياطية.

وعدد القتلى مستمر في التزايد فيما ذكرت تقارير أن ما لا يقل عن 30 قتيلا سقطوا.

وقال بلومبرج "من المحزن أن العاصفة أدت إلى سقوط قتلى في أنحاء شتى من المنطقة من بينهم عشرة على الأقل في مدينتنا... ونتوقع أن يرتفع هذا العدد."

ووردت أنباء عن وفيات أخرى مرتبطة بالعاصفة في أماكن أخرى في ولاية نيويورك بالإضافة إلى ولايات ماساشوستس وماريلاند وكونيتيكت ونيوجيرزي وبنسلفانيا ووست فرجينيا. وسجلت شرطة تورونتو في كندا مقتل امرأة بسبب الحطام المتطاير.

وكانت العاصفة ساندي قتلت 66 شخصا في الكاريبي الأسبوع الماضي قبل أن تضرب المناطق الساحلية في الولايات المتحدة.

وأغلقت لليوم الثاني على التوالي مكاتب الحكومة الاتحادية في واشنطن التي نجت من القوة الكاملة للعاصفة وأغلقت المدارس على طول الساحل الشرقي اليوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن العاصفة ضعفت وهي تمضي ببطء غربا عبر ولاية بنسلفانيا الجنوبية وإن مخلفاتها وقعت بين بيتسبرج وفيلادلفيا بينما تراجعت السرعة القصوى للرياح إلى 72 كيلومترا في الساعة.

وبينما التقت العاصفة ساندي مع كتلة باردة ظلت التحذيرات من وقوع عاصفة ثلجية سارية بالنسبة لولاية وست فرجينيا وولايتي ماريلاند ونورث كارولاينا غربا وولايتي تنيسي الشرقية وكنتاكي شرقا.

وقال خبير الأرصاد في شركة أكيو ويزر جيم ديكي إنه من المحتمل أن تمتد الرياح العاصفة والأمطار والفيضان إلى يوم الثلاثاء ولكن دون القوة المدمرة التي صاحبت العاصفة في وقت سابق.

وذكر المركز الوطني للأعاصير أن تأثير الرياح عندما بلغت العاصفة ذروتها امتد من ساوث كارولاينا إلى الحدود الكندية ومن وست فرجينيا إلى نقطة في المحيط الأطلسي عند منتصف المسافة تقريبا بين الولايات المتحدة وبرمودا وهذا يعني بوضوح أكبر مساحة على الإطلاق.

وعلق أوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني الحملة الانتخابية لليوم الثاني بدلا من إطلاق مساعيهما الأخيرة استعدادا للانتخابات التي ستجرى في السادس من نوفمبر تشرين الثاني.

ويواجه أوباما الذي بذل كل جهد كي يظهر أنه يسيطر على حالة العاصفة خطرا سياسيا إذا فشلت الحكومة الاتحادية في الاستجابة بشكل جيد لما بعد العاصفة كما كان الحال مع سلفه الرئيس جورج بوش الذي فشل في التعامل مع الإعصار كاترينا في عام 2005 .

ولكن أوباما لديه أيضا فرصة في أن يظهر قدراته الرئاسية في التعامل مع أزمة على المستوى الوطني.

ومع تنحية السياسة جانبا في هذه اللحظة أشاد كريستي حاكم ولاية نيوجيرزي الجمهوري بالرئيس الديمقراطي نظر للاستجابة الأولية للحكومة.

وقال كريستي وهو مؤيد متحمس لرومني "استجابة الحكومة الاتحادية عظيمة.

"أجريت اتصالا تليفونيا مرة أخرى مع الرئيس شخصيا في منتصف ليل أمس... وكان الرئيس رائعا في هذا."

وقال مسؤولون إن منسوب المياه وصل إلى متر ونصف المتر في ثلاث بلدات في ولاية نيوجيرزي بعد أن فاضت مياه نهر هاكنساك القريب. واستخدم عمال الإنقاذ قوارب لمساعدة سكان محاصرين في موناتشي وليتل فيري وكارلستات.

وفي نيويورك تحطم جزء من رافعة بناء وتدلت من مبنى سكني فاخر تحت الإنشاء مؤلف من 90 طابقا في وسط مانهاتن.

وكانت أغلب مناطق المدينة مهجورة وأغلقت شبكات مترو الأنفاق والجسور والمطارات وأوقفت الحافلات والقطارات. وقالت شركة كونسولديتد إديسون للكهرباء إن الظلام حل في معظم وسط مانهاتن وكذلك مقاطعة وستشيستر بسبب تعطل الكهرباء مما أثر على 650 مشتركا.

وأغرقت المياه الأحياء بامتداد نهري إيست وهدسون وكذلك المناطق المنخفضة في المكان الذي كان يوجد به مركز التجارة العالمي.

وأغلقت أسواق الأوراق المالية الأمريكية يوم الثلاثاء ولكن من المحتمل أن يعاد فتحها يوم الأربعاء. وكانت أغلقت أمس الاثنين لأول مرة منذ هجمات 11 سبتمبر ايلول 2011 .

وظلت معظم المناطق في وسط مانهاتن دون كهرباء صباح أمس الاثنين. ومع شروق الشمس انحسر على ما يبدو معظم المياه التي كانت تغمر المناطق المنخفضة في باتري بارك سيتي.

واستخدم رجال الإطفاء في منطقة مانهاتن السفلى قوارب مطاطية لإنقاذ عمال مرافق حاصرتهم مياه الفيضانات المتزايدة داخل محطة كهرباء فرعية لمدة ثلاث ساعات.

من انا لوي ساسمان ومايكل ارمان

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below