9 نيسان أبريل 2013 / 12:47 / بعد 5 أعوام

نائبة وزير الامن الداخلي الامريكي ستستقيل وتدافع عن الادارة المدنية للانترنت

سان فرانسيسكو (رويترز) - قالت ثاني أكبر مسؤولة في وزارة الامن الداخلي الامريكية إنها ستستقيل قريبا بعد أربع سنوات دافعت خلالها عن سيطرة المدنيين على الانترنت.

وفي مقابلة حصرية مع رويترز قالت جين هول لوت النائبة الوحيدة لوزير الامن الداخلي يوم الاثنين انها ستقدم هذا الاسبوع مذكرة باستقالتها لتعمل في شؤون الانترنت الدولية.

وقالت لوت انها ستترك منصبها بينما تقف الوزارة في موضع قوي فيما يتعلق بقضايا الانترنت بعد ان عزز دورها المحوري أمر تنفيذي خاص بأمن الانترنت أصدره الرئيس الامريكي باراك أوباما في فبراير شباط.

ويطلب الامر الرئاسي من وزارة الامن الداخلي المدنية ان تقود تطوير الحماية لصناعة القطاع الخاص بدلا من ان يعطي القيادة لوكالة الامن الوطني العسكرية.

وابراز دور وزارة الامن الداخلي في الاشراف على الانترنت يعد تغيرا كبيرا عما كان عليه الحال لدى تولي لوت لمنصبها.

وقالت ”اللغة الوطنية عن الانترنت تغيرت. انها (الانترنت) ليست منطقة حرب وبالقطع يجب الا نديرها كمنطقة حرب. نحن لن نديرها كما لو كانت برنامجا للمخابرات او عملية كبرى لانفاذ القانون.“

ولم يبت بشكل قاطع في أمر مشاركة الجيش ووكالات المخابرات في مراقبة الانترنت.

وتناقش لجنة المخابرات بمجلس النواب الامريكي يوم الاربعاء مشروع قانون يقول منتقدون انه يسمح بان تتبادل الشركات المعلومات مع ادارة الطيران والفضاء الامريكي (ناسا) بشكل مباشر.‬

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below