12 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 18:03 / منذ 4 أعوام

رئيس الفلبين: ضحايا الإعصار بين 2000 و2500

تاكلوبان (الفلبين) (رويترز) - قال الرئيس الفلبيني بنينو أكينو يوم الثلاثاء إن ضحايا الاعصار هايان الذي اجتاح البلاد اقرب إلى ما بين 2000 و2500 لا إلى عشرة الاف حسب التقديرات السابقة في حين أبحرت سفن حربية أمريكية وبريطانية نحو الفلبين للمساعدة في جهود الإغاثة.

رئيس الفلبين بنينو اكينو يتحدث في مانيلا يوم 23 أكتوبر تشرين الاول 2013. رويترز

وقال أكينو في مقابلة مع تلفزيون سي.إن.إن. ”اعتقد ان عشرة آلاف اكبر مما ينبغي.“ وتابع ”التأثر العاطفي غلب على ذلك التقدير الخاص.“

واضاف ان الحكومة ما زالت تجمع معلومات من مختلف المناطق المنكوبة وقد يرتفع عدد الضحايا.

وبلغ عدد الضحايا الرسمي المعلن اليوم 1773 قتيلا.

واجتاح الاعصار هايان وهو من أقوى الاعاصير المسجلة وسط الفلبين وسوى مدينة تاكلوبان عاصمة اقليم ليتي بالأرض ويخشى المسؤولون ان يكون عدد الضحايا هناك عشرة الاف غرق كثير منهم عندما طغا الماء على اليابسة فيما يشبه أمواج المد الزلزالية.

وأبحرت حاملة الطائرات الأمريكية جورج واشنطن الى الفلبين حاملة زهاء خمسة الاف بحار وما يزيد على 80 طائرة لتعجيل جهود الاغاثة ومن المتوقع ان تصل في يومين او ثلاثة ايام بصحبة اربع سفن حربية امريكية اخرى.

وتدفقت امدادات الاغاثة على تاكلوبان عبر طرق تحفها الجثث وتلال الانقاض تحت المطر الذي انهمر من جديد. ويسعى عمال الانقاذ جهدهم للوصول الى بلدات وقرى اخرى ما زالت معزولة وهو ما قد يكشف عن مدى ما حل بها من موت وخراب.

وقالت ناتاشا رييس منسقة منظمة أطباء بلا حدود للإغاثة في الفلبين ”هناك المئات من البلدات والقرى الاخرى التي تتناثر على مسافة الاف الكيلومترات في مسار الاعصار وما زالت كل الاتصالات بها مقطوعة.“

ووصفت الدمار الناتج عن الاعصار بأنه لم يسبق له مثيل بالنسبة إلى الفلبين وهي مجموعة جزر تضم ما يربو على 7000 جزيرة وتتعرض لقرابة 20 اعصارا في السنة.

وقالت الامم المتحدة ان زهاء 660 الف شخص صاروا بلا مأوى ولا يجد كثير منهم الغذاء والماء والدواء.

وأرسلت بريطانيا ايضا سفينة حربية تحمل معدات لتوفير مياه الشرب من خلال تحلية مياه البحر وطائرة نقل عسكرية.

وأعلن أكينو تاكلوبان منطقة كوارث ونشر مئات الجنود في المدينة التي كانت ميناء نشيطا وصارت الان خرابا يبابا دون اثر للحكومة حيث انشغل مسؤولو المدينة والمستشفيات بانقاذ أسرهم وتوفير الغذاء.

وقال وزير الداخلية ماويل روكساس ان الاعصار محا حكومة تاكلوبان من الوجود. واضاف ضابط في المدينة ان الجيش هو فرع الحكومة الوحيد الذي ما زال يعمل هناك.

ووصلت طائرات نقل من طراز سي - 130 تابعة لسلاح الجو الفلبيني الى مطار تاكلوبان اليوم لكنها كانت تحمل من الجنود اكثر مما تحمل من الامدادات. ومن بين القوات التي ارسلت وحدة من القوات الخاصة سارعت بالانتشار في المطار لمنع دخول الأسر الغاضبة واليائسة التي تنتظر تحت المطر على امل ركوب طائرة تعيدها الى مانيلا.

وحاءت كثير من تلك الاسر سيرا على الاقدام لساعات من منازلها المدمرة حاملة اطفالها الرضع والمرضى ومتاعا هزيلا.

من أندرو مارشال ومانويل موجاتو

إعداد عمر خليل للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below