مركز في الإمارات يسعى لإنقاذ الغزال الأفريقي المهدد بالانقراض

Thu May 23, 2013 2:36pm GMT
 

الشارقة (الإمارات) (رويترز) - في مساحة خضراء وارفة الظلال في قلب منطقة جبلية بالصحراء في إمارة الشارقة مركز لعلوم الحيوان يعمل لإنقاذ غزال شرق افريقيا النادر من الإنقراض.

يشغل مركز البستان لإكثار الحياة البرية مساحة 17 فدانا من الأرض ويضم سبعا من حيوان الغزال الأفريقي الجبلي الذي يتبقى منه أقل من 700 حيوان في أنحاء العالم.

وتشير سجلات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة إلى أن الغزال الأفريقي لم يتبق منه في الحياة البرية سوى 47 حيوانا في موطنها الأصلي في كينيا.

ونظم مركز البستان ورشة عمل في الآونة الأخيرة على مدى يومين عن غزال شرق أفريقيا حضره أنس إدريس عالم بيولوجيا الحيوان والباحث المتخصص في الأنواع المهددة بالانقراض.

وذكر الدكتور إدريس أن ورشة عمل تهدف إلى وضع برنامج لتربية غزال شرق أفريقيا في الأسر من أجل زيادة أعداده.

وقال "بالتحديد ناقشت ما هي الوسائل الأنجح للمحافظة على هذا الحيوان وما هي الجهود اللي تبذل على مستوى الدول وعلى مستوى العلماء وخبراء البيئة وخبراء البيولوجي."

وشارك في ورشة العمل أيضا خبراء في حفظ الأنواع من الولايات المتحدة وأوروبا وأفريقيا.

وذكرت كيت بيرنز الممرضة البيطرية بمركز البستان أن ورشة العمل تهدف أيضا إلى تسليط الضوء على خطر الانقراض الذي يهدد غزال شرق أفريقيا.

وقالت "كانت ورشة عمل مثيرة للاهتمام. سينشيء البستان موقعا إلكترونيا عن غزال شرق أفريقيا لإتاحة الفرصة للمسؤولين عن تجمعات هذا الحيوان في الشرق الأوسط من الاطلاع من خلاله على نصائح لخبراء وإرشادات خاصة بالتزاوج."   يتبع

 
صورة من أرشيف رويترز لغزال قرب منزل في طرابلس بليبيا.