حكومات تواجه خطرا متزايدا تتعرض له السفن جراء تشويش الاشارة

Fri May 31, 2013 6:00am GMT
 

لندن (رويترز) - تواجه السفن في اكثر الممرات المائية ازدحاما في العالم مخاطر متزايدة لأنظمتها الملاحية التي تعمل من خلال الأقمار الصناعية بما في ذلك هجمات تشويش مما دفع بريطانيا وكوريا الجنوبية الى نشر ادوات احتياطية لتفادي وقوع كوارث محتملة في البحر.

وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إن كوريا الجنوبية عانت بالفعل من موجات تشويش على الإشارة منذ عام 2010 على السفن والطائرات.

ويتزايد اعتماد السفن على انظمة تستخدم اشارات القمر الصناعي للعثور على موقع او الحفاظ على زمن محدد بما في ذلك النظام العالمي الأمريكي لتحديد المواقع (جي.بي.اس).

ويقول خبراء إن النظام العالمي الأمريكي لتحديد المواقع معرض لفقدان الاشارة بسبب تأثيرات الاحوال الجوية الشمسية او حدوث تشويش لاسلكي او تشويش بالقمر الصناعي وقد يتأثر ايضا بالتشويش الدولي الذي تقوم به العصابات الإجرامية والدول او يحتمل ان تقوم به جماعات المتشددين.

وقال ديفيد لاست وهو مستشار استراتيجي لسلطات المنارة العامة للمملكة المتحدة وايرلندا "عندما تفقد سفينة النظام العالمي الأمريكي لتحديد المواقع تتوقف عدة انظمة عن العمل تماما ولا يوجد شيء يقول للقبطان ان هذا بسبب تشويش. ومن ثم يصبح خطر ارتطام السفينة بالقاع او الاصطدام موجودا دائما."

وفي وقت سابق من العام الجاري دشنت سلطات المنارة العامة للملكة المتحدة وأيرلندا نظاما احتياطيا تم تصميمه بناء على الموجات اطلقت عليه اي.لوران في مضيق دوفر احد اكثر الممرات الملاحية ازدحاما في العالم. وتخطط بريطانيا لبدء تنفيذ نموذج اي.لوران في ستة مواقع اخرى بطول الساحل الشرقي لبريطانيا بحلول منتصف العام المقبل.

وانظمة جي.بي.اس عرضة للتشويش حيث يمكن شراء ادوات تعطيل وهي رخيصة الثمن. وتنشط العصابات الإجرامية على الأرض حول ميناء دوفر الإنجليزي على سبيل المثال وتقوم بتعطيل أجهزة تتبع الآثار في سرقة السيارات ذات القيمة العالية. ويمكن ان تستخدم الدول أيضا تشويش الاشارة.

وسيعقد وزراء دفاع دول حلف شمال الاطلسي اول جلسة على الاطلاق لأمن الإنترنت خلال محادثات في بروكسل الاسبوع المقبل.

ومع تركيز الحلف على حماية انظمة الاتصال الخاص به يبحث الحلف الغربي في توسيع دوره في حماية البنية التحتية الحيوية مثل الموانىء وشبكات الكهرباء والانابيب خوفا من تعرضها لهجمات من قبل متشددين او متسللين.

(إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)