30 آب أغسطس 2008 / 09:46 / منذ 9 أعوام

ربط وفيات الاطفال في أفغانستان بأمية الأمهات

هونج كونج (رويترز) - كشفت دراسة ان المعدلات المرتفعة لوفيات الاطفال في افغانستان المحافظة ليست مرتبطة بالحرب فحسب بل بسبب كون الامهات غير متعلمات وليس لديهن رأي يذكر او ليس لديهن رأي على الاطلاق عندما يحتاج اطفالهن لمساعدة طبية.

ومعدلات وفيات الاطفال في افغانستان من بين الاعلى في العالم حيث لا يبقى واحد من كل خمسة اطفال (او 191 من كل الف مولود) على قيد الحياة بعد سن الخامسة.

وذكر مقال نشر في احدث عدد من دورية بيوميد سنترال بابليك هيلث ان الدراسة التي اجريت على 2474 طفلا من 1327 اسرة في اقليم كابول كشفت ان الاسهال (32.5 في المئة) وعدوى الجهاز التنفسي الحادة (41 في المئة) والهزال (4 .12 في المئة) والتقزم (39.9 في المئة) كانت من بين اكثر المشكلات الصحية شيوعا.

وقال المقال الذي نشره باحثون افغان ويابانيون ”مقدمو الرعاية الاساسيون للاطفال الصغار في افغانستان مثلما في دول اخرى هم امهاتهم.. غير ان الامهات في ذلك البلد يخضعن لعدد من القيود في عملية اتخاذ القرار التي تتعلق برعاية صحة الطفل.“

واضاف الباحثون انهم اجروا مقابلات مع امهات ووجدوا ان المشكلات ترتبط بشكل وثيق بأمهات ليس لديهن اي قدر من الاستقلالية (79.1 في المئة) او التعليم (71.7 في المئة).

وجاء في مقال الباحثين ان ما يصل الى 18.3 في المئة من الامهات انجبن طفلهن الاول قبل بلوغن 16 عاما وهو ما يعني انهن تزوجن بينما كن لا يزلن اطفالا.

ولوحظ وجود نقص للاحتياجات من المواد الاساسية لدى 59.1 في المئة من الاسر.

وعرف الباحثون نقص استقلالية المرأة بأن تحتاج الامهات الحصول على اذن من رب الاسرة للذهاب بالطفل الى الطبيب او اذا كان يتوجب عليها اصطحاب شخص اخر - وعادة ما يكون من الاقرباء الذكور - للعيادة بالطفل.

والمجتمع الافغاني شديد المحافظة ولا تزال تحركات النساء مقيدة في مناطق كثيرة من البلاد.

وعرف الباحثون نقص التعليم على انه عدم الانتظام في المدرسة لعام على الاقل.

وكتبوا في مقالهم ”ربما تتمخض الحالة الاقتصادية والتعليمية الضعيفة لهؤلاء النساء وعدم نضجهن العام وهو ما يرجع الى نقص فرص التعليم عن صعوبات في وقاية اطفالهن من المرض.“

وطالبوا بتغيير المجتمع الافغاني. وقالوا ان الاسر بحاجة للتعلم وان على الحكومة القيام بدورها.

واضافوا ”البرامج المتناسبة ثقافيا ذات التوجهات المتعددة التي توفر للاسر والتجمعات خدمات التعليم والصحة الانجابية يمكن ان تساعد في وقف زواج الأطفال.“

وتابعوا انه في الوقت الذي تعن فيه الحاجة بشدة لنظام رعاية صحية في افغانستان فان هناك حاجة لتغييرات في سلوك الرجال تجاه النساء في الاسر والمجتمع.

وقالوا ”تطبيق الجهود الحالية في انحاء البلاد لضمان ان لدى جميع النساء فرصة الحصول على التعليم الرسمي ومكافحة الفقر وتحسين الاوضاع الصحية يجب ان يتم بشكل اكبر.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below