30 حزيران يونيو 2008 / 23:35 / منذ 9 أعوام

دراسة: التطعيم المتعدد لم يسبب مرض الجنود البريطانيين بالعراق

<p>جنود بريطانيون في شمال شرق البصرة يوم 13 ابريل نيسان. تصوير: عاطف حسن - رويترز.</p>

لندن (رويترز) - كشفت دراسة بريطانية انه لا توجد صلة بين مرض الجنود البريطانيين الذين ارسلوا الى العراق وبين التطعيم المتعدد ضد هذه الامراض. وقالت الدراسة ان الجنود يميلون الى القاء اللوم في ضعف صحتهم على حقنهم بامصال متعددة حتى ولو كانوا لم يحقنوا.

وكان عدد من الدراسات قد ربط بين ضعف الصحة لدى القوات في العراق وبين التطعيم المتعدد لكن دومينيك ميرفي اخصائي علم النفس في الكلية الملكية بلندن قال ان هذا يعتمد على روايات الجنود وينبغي اعادة تقييمه.

وقالت الدراسة التي قام بها فريق ميرفي ونشرت في دورية (بريتش ميديكال جورنال) يوم الثلاثاء ”التطعيم المتعدد الذي يعطى لافراد القوات المسلحة البريطانية استعدادا لانتشارهم في العراق ليس مرتبطا بالتطورات الصحية العكسية حيث يتم تسجيل التطعيم بشكل موضوعي في السجلات الطبية.“

واختار الفريق عشوائيا حوالي 5000 رجل وامرأة تم نشرهم في العراق منذ عام 2003 وسألهم عن حالتهم الصحية وعدد التطعيمات التي يتذكرون انهم تلقوها.

ووجدت الدراسة ان قدامى المحاربين المرجح أن يبلغوا عن اعراض الارهاق والاجهاد والمشاكل الجسدية الاخرى هم الذين يتذكرون انه تم تطعيمهم مرتين او اكثر في يوم واحد. وهؤلاء الاشخاص يصنفون حالتهم الصحية على انها أسوأ.

لكن عندما تفحص ميرفي وزملاؤه السجلات الصحية لنحو 10 في المئة من هؤلاء الرجال والنساء المختارين عشوائيا وجدوا انه بينما ابلغ 70 في المئة عن تطعيمهم مرة او اكثر في يوم واحد فان السجلات الطبية اظهرت ان 43 في المئة منهم فقط حصلوا على اكثر من تطعيم في يوم واحد.

وقال ميرفي في مقابلة بالهاتف ”هذه هي المرة الاولى التي استطعنا فيها الوصول الى السجلات الطبية بدلا من الاعتماد فقط على الابلاغ الشخصي.“

وقال ”الجنود المرضي اكثر ميلا الى تذكر تلقي اكثر من تطعيم في حين انه في حالات كثيرة لا يكونون قد حصلوا بالفعل على هذا العدد.“

وشكا الكثير من الجنود البريطانيين والامريكيين من ضعف في الصحة مثل قدامى المحاربين في حرب الخليج لعام 1991. ومن الاسباب المشتبه فيها التعرض للمبيدات الحشرية واليورانيوم وغاز الاعصاب وكيماويات اخرى بالاضافة الى التطعيم.

واثبتت دراسة امريكية كبرى في عام 2006 ان الجنود الذين تم نشرهم خلال حرب الخليج في عامي 1990 و1991 اصيبوا بالمرض بشكل اكبر من قدامى المحاربين الاخرين لكن لم يكن هناك دليل على اصابتهم ”باعراض حرب خليج“ مشتركة.

وقال ميرفي ”بعض الدراسات التي وضعت التطعيم المتعدد كسبب للاصابة بالمرض عند الجنود الذين عملوا بالعراق ينبغي اعادة تفسيرها في ضوء النتائج التي توصلنا إليها.“

ويجري عادة تطعيم الجنود البريطانيين الذين يرسلون الى العراق ضد امراض الجمرة الخبيثة والتيتانوس والتيفود والحمى الصفراء.

من مايكل كان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below