دراسة: العالم بحاجة الى اتفاق صارم بشأن المناخ من أجل الامن

Tue Dec 11, 2007 5:47am GMT
 

نوسا دوا (اندونيسيا) (رويترز) - قال تقرير نشر في محادثات المناخ في بالي يوم الاثنين ان ارتفاع حرارة الارض قد يؤدي الى هجرة واسعة وتعطيل التجارة وكذلك الى صراعات بشأن الاراضي الزراعية وموارد المياه من افريقيا الى اسيا.

ويقول تقرير للمجلس الاستشاري الالماني بشأن التغير العالمي ان الوقت يضيق امام الامم للاتفاق على خفض ملزم للغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري قبل ان يتسبب ارتفاع درجات الحرارة والبحار المتزايدة وذوبان الانهار الجليدية ومزيد من الجفاف والفيضانات في حدوث فوضى.

ويقول التقرير الذي يحمل عنوان "تغير المناخ كخطر امني" ان الدول النامية وخاصة تلك التي لها حكومات ضعيفة تعد بشكل خاص عرضة لمخاطر وتشكل خطرا على الامن الاقليمي.

وقال هانز يواكيم شيلنوبر وهو احد معدي هذا التقرير في مؤتمر صحفي في بالي "نحن لا نتحدث عن صراعات بين جيوش الدول."

وقال شيلنوبر وهو مدير معهد بوتسدام لبحوث تأثير المناخ "في المستقبل نتوقع اذا لم يجر تقييد هذا الارتفاع في حرارة الارض فان هذه الدول الهشة العرضة للتأثر ربما تتعرض لانفجار داخلي تحت وطأة ضغوط ارتفاع حرارة الارض ثم ترسل موجات مفاجئة الى الدول الاخرى."

وقال انه اذا اصبحت التصورات العلمية بشأن ارتفاع حرارة الارض حقيقة "ربما يواجهنا شيء ما كحرب اهلية على المستوى العالمي مع جيوب صراعات كثيرة."

واشار الى ان ذوبان الانهار الجليدية في منطقتي الهيمالايا والانديز كمثال يمكن ان يؤدي الى صراعات وهجرة واسعة. وقال ان الازمة في دارفور والتي نتجت في جانب منها بسبب الجفاف الطويل يعد مثالا اخر.

"نحن قلقون للغاية بشأن ذوبان الانهار الجليدية في الهيمالايا بسبب اعتماد الكثير من الناس على مصادر المياه من ذوبان الجليد في الصيف."

ويعتمد مئات الملايين من الناس في الصين وجنوب اسيا وجنوب شرق اسيا على المياه من الهيمالايا. ويمكن ان يؤدي ذوبان متصور للانهار الجليدية في منطقة الهيمالايا الى جفاف انهار في فصل الصيف.