12 آب أغسطس 2008 / 02:01 / بعد 9 أعوام

دراسة أمريكية: نقص فيتامين (د) يزيد احتمالات الوفاة

شيكاجو (رويترز) - قال باحثون أمريكيون يوم الاثنين ان البالغين الذين يعانون من نقص في فيتامين (د) تزيد احتمالات وفاتهم عن أصحاب المستويات المرتفعة من هذا الفيتامين وهذا مؤشر اخر على الدور الحيوي لهذا العنصر الغذائي في الوقاية من الامراض بدءا من أمراض القلب وحتى السرطان.

ويقتفي تقرير الباحثين أثر عدة دراسات أجريت في الاونة الاخيرة أظهرت أن فيتامين (د) قد يقي من الامراض بما فيها أمراض القلب وسرطانات القولون والثدي والبول السكري والسل.

وذكر الباحثون في دورية (أرشيفات طب الباطنة) أن أصحاب أدنى المستويات من فيتامين (د) وجد أنهم معرضون بنسبة 26 بالمئة أكثر لخطر الوفاة على مدى ثمانية أعوام مقارنة بمن يتمتعون بأعلى المستويات.

وقامت الدكتورة ارين ميكوس من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور وزملاؤها ومن بينهم الدكتورة ميشال ميلاميد التي تعمل حاليا بكلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك بدراسة 13331 بالغا لمدة متوسطها 8.7 عام.

ومن بين 1806 أشخاص توفوا كان سبب وفاة 777 هو أمراض القلب.

وارتبط نقص فيتامين (د) أيضا بزيادة احتمال الوفاة جراء السرطان والبول السكري وأمراض أخرى.

وقالت ميكوس في بيان "نظن أن لدينا مزيدا من الادلة للتفكير في اضافة نقص فيتامين (د) كعامل للوفاة بارز ومنفصل عن أمراض أوعية القلب واضعين اياه الى جانب عوامل أخرى تحظى بمعرفة وفهم أكثر مثل السن والنوع وتاريخ العائلة والتدخين وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم وقلة التمرينات والبدانة والبول السكري."

ولدى العلماء أدلة على أن فيتامين (د) يساعد في خفض ضغط الدم وتقليل الالتهاب وتعزيز جهاز المناعة.

وقالت ميلاميد في مقابلة عبر الهاتف "حقيقة أن كل الوفيات زادت لكننا عجزنا عن ايجاد السبب المحدد قد ترجع الى أن فيتامين (د) يلعب دورا في كل من السرطان وأمراض القلب وربما في أشياء أخرى."

ويشيع نقص فيتامين (د) في حوالي ربع البالغين الامريكيين لديهم أقل من 18 نانوجرام في المليلتر من الدم الذي يقول ميلاميد انه ينبغي أن يكون الحد الادنى. ولدى حوالي اثنين من كل خمسة رجال أمريكيين ونصف النساء أقل من 28 نانوجرام في المليلتر الذي يعتبر المستوى الصحي.

وينتج الجسم فيتامين (د) عندما تتعرض البشرة لاشعة الشمس كما يوجد في الاسماك الغنية بالدهون مثل السلمون. لكن كثيرا من الناس ينالون القليل جدا من هذا الفيتامين خاصة في الشتاء. ويضاف فيتامين (د) الى الحليب وأغذية أخرى في العديد من البلدان.

وقالت ميلاميد انه وجد أن المستويات شديدة الارتفاع من فيتامين (د) مضرة لكن ليست بقدر ضرر نقصه.

وليس واضحا كيف يعمل فيتامين (د) على المستوى الجزيئي لكنه قادر على تحسين صحة العظام بالمساعدة في امتصاص الكالسيوم. ووجدت مستقبلات هذا الفيتامين على الخلايا البنكرياسية التي تفرز الانسولين.

وقالت ميلاميد "من المدهش كم من الاشياء ارتبطت بفيتامين (د) أعتقد أن جزءا من ذلك قد يرجع الى كونه نظام ارسال فهو هرمون في الجسم وما أن يجد الجسم نظام ارسال جيدا يستخدمه لكثير من الامور المختلفة."

من أندرو ستيرن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below