22 تموز يوليو 2008 / 03:55 / منذ 9 أعوام

تكنولوجيا تستخدم نباتات التبغ لمكافحة السرطان

شيكاغو (رويترز) - قال باحثون أمريكيون ان لقاحا شخصيا صنع باستخدام نباتات التبغ والتي عادة ما تكون مرتبطة بالتسبب في الاصابة بالسرطان وليس المساعدة في الشفاء منه يمكن ان يساعد الاشخاص المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية في مكافحة المرض.

والعلاج الذي يجري فيه تطعيم مرضى السرطان ضد خلاياهم المصابة بالورم الخبيث مصنوع باستخدام مفهوم جديد يحول الجينات المعدلة وراثيا في نباتات التبغ الى مصانع لقاح ذات طابع شخصي.

وقال الدكتور رون ليفي من كلية الطب بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا الذي ظهر بحثه في دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم "هذه هي المرة الاولى التي يجري فيها استخدام نبات لصنع بروتين ليحقن في الانسان".

وقال ليفي في بيان "ستكون هذه طريقة لعلاج السرطان دون اعراض جانبية. الفكرة هي تنظيم جهاز المناعة بالجسم لمكافحة السرطان".

وعمل ليفي مع فريق من العلماء من شركة لارج سكيل بيولوجي التي ساعدت في تمويل الدراسة وشركة باير للرعاية الصحية التابعة لمجموعة باير ايه.جي. الالمانية وشركة سي. بي.أر. انترناشيونال كورب وشركة انتجرايتد بايوموليكول ومجموعة بيولوجيكس للاستشارات وشركة هولتز بيوفارما الاستشارية.

وكانوا يعملون على نوع من السرطان يعرف باسم سرطان الغدد الليمفاوية الخلية-ب المسامي والذي يهاجم جهاز المناعة. ويصنع السرطان جسما مضادا محددا لا يمكن العثور عليه في الخلايا الصحيحة.

وتستخدم التقنية تعرض نبات التبغ لفيروس يهاجم فقط نباتات التبغ والتي يربطها معظم الناس بالتسبب في السرطان وليس علاجه.

واحدث العلماء تغييرات في الفيروس واضافوا الجين المحدد للجسم المضاد من خلايا مريض بالسرطان. ثم اصابوا نباتات التبغ بالجين الحامل للفيرس.

وقال ليفي في مقابلة هاتفية " تخدشه (الجين) على الاوراق وهو يحول النباتات الى مصنع لانتاج البروتين المفيد."

ويمكن لطرق اخرى تستخدم الحيوانات لصنع لقاحات ان تستغرق أشهرا لكن الطريقة التي تعتمد على النبات اسرع بكثير.

وفي تجربة على 16 مريضا مصابين بسرطان الغدد الليمفاوية الخلية-ب المسامي تطورت الاستجابة المناعية لدى 70 في المئة من الذين حقنوا بلقاح مصنوع بالطلب ولم تظهر اعراض جانبية لدى أي منهم.

وقال ليفي ان الدراسة رجحت ان لقاحات السرطان الشخصية يمكن ان تنتج بفاعلية وبأسعار رخيصة باستخدام النباتات.

وركزت الدراسة التي لاتزال في مراحلها الاولى فقط على السلامة وتحفيز القدرة المناعية للقاحات التي ينتجها النبات.

وهناك حاجة لمزيد من الدراسات لاظهار مدى فاعليتها كعلاج.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below