2 حزيران يونيو 2008 / 08:08 / بعد 9 أعوام

الصين تستبعد انتشار أوبئة بعد الزلزال

<p>لاجئة تقف أمام خيمة بعد اجلاءها إلى ارض مرتفعة مساء في بلدة كوينجي في ميانيانج باقليم سيشوان يوم السبت. تصوير: جاسون لي - رويترز.</p>

أنشيان (الصين) (رويترز) - تجولت فرق طبية صينية في شتى أنحاء المنطقة التي ضربها الزلزال في الصين لرش مطهرات في المخيمات وتوعية الناجين وقالت وزارة الصحة يوم الاثنين ان بامكانها أن تضمن عدم انتشار أوبئة.

وقال ماو تشونان المتحدث باسم الوزارة ان الجثث التي لم يمكن حرقها دفنت بشكل عميق تحت الارض وبعيدا عن مصادر المياه بشكل يحول دون حدوث تلوث.

وتابع على موقع تابع للحكومة المركزية على الإنترنت www.gov.cn "من الناحية النظرية عندما تكون هناك حركة كبيرة للناس تزيد المخاطر من امكانية انتشار أمراض معدية.

"نحن قادرون على التأكيد لكم وواثقون من عدم انتشار أوبئة بعد الكارثة."

وحركت الصين الجيش لفتح الطرق وازالة الحطام ونقل الاغذية والمياه والخيام لملايين المشردين من جراء الزلزال الذي ضرب البلاد في 12 مايو ايار. ويكافح عمال الانقاذ لتنظيف البحيرات واقامة أماكن ايواء قبل بدء الموسم المطير خلال فصل الصيف.

وقالت وكالة الصين الجديدة للانباء (شينخوا) ان مسؤولين صرحوا بأن عدد القتلى من جراء الزلزال حتى الاول من يونيو حزيران بلغ نحو 69 ألفا كما يبلغ عدد المفقودين 19 ألفا اضافة إلى 368500 مصاب.

وأقيمت مدينة خيام في أنشيان قبالة طريق رئيسي يمر وسط حقول الذرة والبطيخ في الجبال.

وتجرى اقامة منازل سابقة التجهيز لتوفير أماكن ايواء لفترة زمنية أطول.

ولا يجد السكان ومعظمهم من المزارعين ومن سكان منطقة تشابينج القريبة من مركز الزلزال ما يفعلونه.

وقالت تشانج تشاو هوا (24 عاما) وهي تجلس في خيمتها مع ابنها البالغ من العمر 22 شهرا ان البالغين يمكنهم تحمل حرارة الجو والنظام الغذائي غير المعتاد الذي يقدم ليلا ونهارا ويعتمد على المعجنات مضيفة "هذا جيد بالنسبة لنا ولكن ليس للصغار."

<p>ناجون من الزلزال يعدون وجبة الغداء في مركز للاجئين في بلدة يونجان باقليم سيشوان يوم الاثنين. تصوير: جاسون لي - رويترز.</p>

وواصل عمال الانقاذ الصينيون بحثهم عن طائرة هليكوبتر تقل مصابين في الزلزال والتي تحطمت بسبب الضباب الكثيف يوم السبت.

وكان على متن الطائرة 14 من المصابين والمسعفين وخمسة من أفراد الطاقم.

وانهالت على الصين التبرعات بعد الزلزال كما تقدم متطوعون لتقديم المساعدة في أعمال الانقاذ.

وانسحبت القوات من عند "بحيرة الزلزال" التي تكونت بفعل الانهيارات الارضية الهائلة التي وقعت عند تانج جياشان بعد الانتهاء من شق قناة لتحويل جزء من المياه. وكان مستوى المياه ارتفع مما هدد بفضيان البحرية على ضفافها لتغرق قرى ومدن قريبة.

وتحركت شاحنات في شتى أنحاء سيشوان محملة بمواد من أجل المنازل سابقة التجهيز.

وفي ينجشيو استخدم الديناميت لازالة الركام والمباني غير الآمنة. ورش العمال مطهرات بعد أن سادت أحوال جوية رطبة وملبدة بالغيوم.

وقال ماو ان دفن الجثث في سيشوان على مستوى عميق تحت الارض جرى التعامل معه بشكل "علمي" ولا يمكن أن تتلوث مصادر المياه.

وتوجه الرئيس الصيني هو جين تاو إلى الجزء الجنوبي الشرقي من اقليم جانسو حيث لحقت أضرار بالغة ببلدات هناك. وزار الفريق الطبي الباكستاني وهو أحد الفرق الاجنبية التي تقوم بأعمال اغاثة في الصين.

(شارك في التغطية بن بلانكارد)

من لينزي بيك

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below