24 أيار مايو 2008 / 00:08 / بعد 9 أعوام

العثور على ميكروبات تعيش على عمق قياسي تحت قاع المحيط

أوسلو (رويترز) - قال علماء يوم الخميس انه عثر على ميكروبات تعيش على عمق قياسي يبلغ 1.6 كيلومتر تحت قاع المحيط الاطلسي في علامة على أن الحياة ربما توجد أيضا تحت الارض على كواكب أخرى.

ويقول خبراء في ويلز وفرنسا في مقال بدورية (ساينس) ان اكتشاف ميكروبات تعرف باسم بروكاريوت في رسوبيات متحجرة حرارتها مرتفعة تحت قاع المحيط قبالة ساحل نيوفاوندلاند في كندا يضاعف من العمق القياسي السابق البالغ 842 مترا.

وقال جون باركس الاستاذ بجامعة ويلز الذي شارك في كتابة التقرير لرويترز "هذه أعمق وأقدم وأدفأ رسوبيات بحرية عثر فيها على حياة لكائنات عديمة النواة."

وقال التقرير انه عثر على الميكروبات على عمق 1626 مترا تحت قاع المحيط في رسوبيات يبلغ عمرها 111 مليون عام ودرجات حرارة من 60 الى 100 مئوية.

والبروكاريوت هي ميكروبات عديمة النواة تشمل الكائنات بدائية التركيب وبعض أنواع البكتيريا. ويميز افتقار الخلايا للنواة هذه الكائنات عما يعرف بالايوكاريوت وهي كل أشكال الحياة الحيوانية والنباتية.

وقال باركس "اذا كان هناك مجال حيوي كبير تحت قاع المحيط في كوكب الارض فربما تكون هناك أيضا مجالات حيوية كبيرة على كواكب أخرى" مشيرا الى أن مثل هذه الميكروبات يمكن أن تتحمل درجات حرارة على عمق نحو أربعة كيلومترات تحت قاع البحر على كوكب الارض.

وتابع قائلا "ان مجرد أخذ عينات من سطح المريخ لن يخبرك ما اذا كانت هناك حياة على المريخ أم لا."

ولم يتضح ما اذا كانت الميكروبات المكتشفة قبالة نيوفاوندلاند لها أي علاقة بطاقة الشمس مصدر الحياة على السطح وربما كانت تتغذى مثلا على غاز الميثان الدفين الذي تكون من النباتات المضغوطة منذ ملايين السنين.

وربما تكون غير معتمدة على الشمس وتعتمد على الطاقة الجيوكيميائية مثل بعض أشكال الحياة حول الفتحات البركانية في قيعان المحيطات. وقد عثر على اليابسة على أشكال للحياة في أعماق المناجم.

وقد تعقد هذه الاكتشافات خطط العديد من الدول والشركات لدفن الغازات الضارة الناتجة عن المصانع التي تعمل بالوقود الاحفوري داخل صخور مسامية على أعماق تحت قاع البحر ساد الاعتقاد طويلا بأنها خالية من الحياة.

وقال باركس "انها مجازفة كبيرة أن توضع الغازات في تكوينات جيولوجية ولا يتم التفكير في احتمال حدوث رد فعل بسبب الكائنات التي تعيش هناك."

ولم يتضح كيف يمكن أن تتفاعل الميكروبات مع ثاني أكسيد الكربون لكن باركس قال ان الامر يتطلب تقييما أفضل. وكانت اتفاقية لندن التي تنظم التخلص من النفايات في البحر عدلت في العام الماضي للسماح بتخزين ثاني أكسيد الكربون في رسوبيات قاع البحر.

من أليستر دويل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below