24 نيسان أبريل 2008 / 12:54 / بعد 9 أعوام

الهند تلقي باللوم على بنجلادش مع انتشار انفلونزا الطيور

<p>عمال صحة يجمعون الدجاج للذبح في مزرعة في احدى قرى الهند يوم الخميس. رويترز</p>

جواهاتي (الهند) (رويترز) - ألقت السلطات الهندية التي تكافح انتشارا لانفلونزا الطيور بين الدواجن في منطقة نائية بشمال شرق البلاد يوم الخميس بالمسؤولية في هذا الانتشار على بنجلادش لكن العديد من الخبراء قالوا ان الهند لا تفعل ما يكفي لاحتواء الفيروس المسبب للمرض.

وأعدمت السلطات بالفعل أكثر من 25 ألفا من الدجاج والبط في ولاية تريبورا هذا الشهر بعدما ظهرت سلالة (اتش.5 ان.1) من الفيروس المسبب لانفلونزا الطيور.

ويوم الخميس اختارت السلطات القاء اللوم على بنجلادش المجاورة بعد أن تلقت تقارير تفيد بظهور حالات انتشار جديدة في الولاية.

وقال يو فنكتاتسوارلو المسؤول الكبير بادارة تنمية الثروة الحيوانية "اذا لم يتم احتواء انفلونزا الطيور بالكامل في بنجلادش.. سيظل الفيروس ينتشر في تريبورا."

وتقع تريبورا على الحدود مع بنجلادش التي أصيب أكثر من نصف أقاليمها بالفيروس.

وأضاف فنكتاتسوارلو "مشكلتنا الرئيسية في السيطرة على الموقف هي بسبب القرب اللصيق مع بنجلادش."

لكن العديد اختلفوا مع هذا الرأي.

وقال بعض المسؤولين انه خلال اليومين الماضيين وفيما ماتت مئات الطيور في قرى نائية على نحو غامض فان سلطات الولاية تجاهلت بشكل كبير شكاوى تقدم بها أشخاص.

وقال ان.جي. جياسيمها الذي ينتمي لجماعة لرعاية حقوق الحيوان تدعى الناس من أجل معاملة أخلاقية مع الحيوانات (بيتا) لرويترز من مومباي "انها حماقة من جانبهم أن يلوموا بنجلادش على أفعالهم أنفسهم."

وأضاف في حديث بالتليفون "حذرنا حكومة تريبورا بشأن انفلونزا الطيور وأبلغناهم أن السبب في انتشار انفلونزا الطيور يرجع إلى الممارسات السيئة في المزارع.

"لم يهتموا بتقريرنا ولم يفعلوا شيئا."

وأعرب ساسة محليون كذلك عن مخاوفهم بشأن رد فعل الحكومة البطيء في التعامل مع انفلونزا الطيور.

وقال راتان لال نات المشرع من بلدة موهانبور الأكثر تضررا بفعل الانتشارات الأخيرة "الحكومة تتحرك ببطء شديد والقاء اللوم على بنجلادش لن يحل هذه المشكلة انه الوقت الذي يجب أن نقوم فيه بتحرك قوي."

وقالت السلطات انها ستعدم على الأقل 15 ألف طائر اخر للسيطرة على الفيروس في منطقتين جديدتين.

وامتنع معظم الناس عن شراء الدجاج من الاسواق وقال البائعون انهم يتوقعون خسائر كبيرة.

وعندما عاد الفيروس للظهور في ولاية غرب البنغال بشرق البلاد في يناير كانون الثاني من العام الجاري حظرت العديد من الولايات منتجات الدواجن متسببة في انخفاض حاد في الاسعار.

وخفض المزارعون الإنتاج فيما تراجعت المبيعات بما يزيد على 70 بالمئة.

وقالت منظمة الصحة العالمية ان الانتشار السريع لانفلونزا الطيور بأنحاء معظم غرب البنغال ذات الكثافة السكانية العالية كان أخطر انتشار حتى الآن في الهند.

ويوم الخميس كان متطوعون من إدارة الصحة في تريبورا يجرون فحوصا لاشخاص بحثا عن أي أعراض شبيهة بالانفلونزا.

ولم تعلن الهند عن أي حالة اصابة بشرية بسلالة (اتش.5 ان.1) من فيروس انفلونزا الطيور منذ أول ظهور له في البلاد عام 2006.

لكن خبراء أعربوا عن مخاوف من أن الفيروس قد يتحور أو يتحد مع فيروس الانفلونزا الموسمية المعدية بشدة وتنشر وباء يقتل ملايين الاشخاص.

وتقول منظمة الصحة العالمية انه منذ عودة الفيروس للظهور في آسيا أواخر عام 2003 مات 240 شخصا على الأقل بمرض انفلونزا الطيور في 12 دولة.

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below