رصد فيروس الورم الحليمي البشري العالي المخاطر في لبن الثدي

Sat Jul 5, 2008 2:57am GMT
 

نيويورك (رويترز) - قال اطباء من فنلندا ان فيروس الورم الحليمي البشري من النوع "16" والذي يرتبط بسرطان عنق الرحم يمكن رصده في لبن الثدي البشرى الذي يجمع خلال الفترة المبكرة من ولادة امرأة لطفلها.

وقالت الدكتورة شتينا سيريانين المشرفة على الدراسة في مراسلة مع نشرة رويترز هيلث ان الحامض النووي "دي ان ايه" لفيروس الورم الحليمي البشري الموجود في لبن الثدي قد ينتقل الى الطفل خلال الرضاعة من الثدي.

وفي بحث سابق وجدت سيريانين المتخصصة في تشخيص وتحليل الامراض في جامعة توركوز وزملاء لها دليلا على انتقال هذا الفيروس من أم مصابة الى طفلها الحديث الولادة. وادى ذلك الى اجراء دراسة فنلندية عن " فيروس الورم الحليمي البشري - العائلة/ وهدفها التحقق من انتقال انواع من فيروس الورم الحليمي البشري بين افراد العائلات.

وبالنسبة لتقريرهم الحالي بحث فريق سيريانين عن فيروس الورم الحليمي البشري في عينات صغيرة اخذت من عنق الرحم من 223 أما وفي عينات اخذت من فم الامهات و من87 أب قبل الولادة وبعدها بشهرين و ستة اشهر و12 شهرا. كما بحثوا عن الفيروس في لبن الثدي في ثالث يوم من الولادة.

ورصد "دي ان ايه" لفيروس الورم الحليمي البشري عالي المخاطر في عشر عينات للبن الامهات (4.5 في المئة) كما قال الفريق. واكد تسلسل الحامض النووي "دي ان ايه" لتسع عينات ان الفيروس من نوع "16 العالي الخطورة".

وبلغ معدل رصد فيروس الورم الحليمي البشري العالي الخطورة من 12 الى 15 في المئة في عينات عنق الرحم ومن 20 الى 24 في المئة في العينات المأخوذة من فم الامهات ومن 21 الى 26 في المئة في العينات المأخوذة من الفم لدى الاباء.

كما لاحظ الفريق وجود صلة كبيرة بين فيروس الورم الحليمي في اللبن ووجود فيروس الورم الحليمي عالي المخاطر في العينات التي جرى جمعها من فم الاب.

ولذا فان انتقال الفيروس قد يحدث من خلال القرين ( القرينة) من الفم الى حلمة الثدي ومن ثم الى الثدي او يمكن ان ينتقل من يدي الام كما قالت سيريانين. وخلصت نظريا الى انه " اذا كان هناك جسيمات فيروسية في لبن الثدي فان الطفل يمكن ان يصاب بعدوى فيروس الورم الحليمي عن طريق الفم من لبن الام أثناء (الرضاعة من الثدي).

من كارلا جيل