25 أيار مايو 2008 / 07:00 / منذ 9 أعوام

اليابان تحث الثماني على تحديد أهداف جريئة لكبح انبعاث الغازات

<p>دخان ينبعث من منطقة صناعية في كوبي بغرب اليابان حيث يجتمع ممثلو الدول الصناعية الثماني الكبرى لمناقشة التغير المناخي يوم الأحد. تصوير: يوريكو ناكاو - رويترز</p>

كوبي (اليابان) (رويترز) - حثت اليابان الدول الغنية يوم الاحد على أن يكون لها السبق في محاربة ظاهرة الاحتباس الحراري بالاتفاق على أهداف قومية جريئة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للظاهرة بما يزيد عن 50 بالمئة بحلول عام 2050 .

وتجمع وزراء وممثلون من الدول الصناعية الثماني الكبرى والاقتصاديات الناشئة البارزة الاخرى في كوبي بغرب اليابان في محاولة لايجاد قوة الدفع اللازمة من أجل المحادثات المتعلقة بالتغيرات المناخية التي تجرى بقيادة الامم المتحدة وهي قضية ستناقش خلال اجتماع قمة لزعماء الدول في يوليو تموز.

ولكن فجوات كبيرة ما زالت قائمة سواء بين الدول الاعضاء بجموعة الثماني أو بين الدول الغنية والدول الافقر بشأن كيفية اقتسام عبء محاربة التغيرات المناخية التي يلقى باللوم عليها في الجفاف وارتفاع منسوب مياه البحر وتزايد العواصف العاتية.

وقال وزير البيئة الياباني ايتشيرو كاموشيتا في كلمة في اليوم الثاني من الاجتماع ”لتقليل الانبعاثات الى النصف (بحلول عام 2050) نحتاج نحن بصفتنا دولا متقدمة الى المبادرة بتحديد هدف يفوق 50 بالمئة.“

ووافقت نحو 190 دولة على التفاوض بنهاية عام 2009 على معاهدة تحل محل بروتوكول كيوتو الذي يلزم 37 دولة متقدمة بخفض انبعاثاتها خلال الفترة من عام 2008 الى عام 2012 بنسبة خمسة في المئة في المتوسط عن مستوياتها عام 1990 .

واتفق زعماء مجموعة الثماني العام الماضي في ألمانيا على دراسة هدف جاد بخفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري الى النصف بحلول عام 2050 وهو اقتراح تؤيده كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان وكندا.

ولكن الدول النامية تعطي الاولوية للنمو وترفض التوقيع على هذه الاهداف اذ تشكو من أن الولايات المتحدة وهي مع الصين أكبر بلدين متسببين في انبعاثات الغازات لا تبذل جهدا كافيا.

وتناقش اليابان حاليا الهدف الذي وضعته لنفسها وتقول وسائل الاعلام المحلية انها ستعلن في يونيو حزيران خفض الانبعاثات بما بين 60 و80 في المئة بحلول عام 2050 .

ولكن الاقتصاديات الناشئة تريد أيضا من الدول الغنية أن تساعدها في تمويل توفير تكنولوجيا الطاقة النظيفة التي تحتاج اليها لخفض الانبعاثات.

وتعهدت اليابان بدفع عشرة مليارات دولار خلال خمس سنوات لدعم الدول النامية في حربها ضد التغيرات المناخية وتهدف الى تأسيس صندوق جديد متعدد الجنسيات مع الولايات المتحدة وبريطانيا. وتريد الان واشنطن وطوكيو من دول مانحة أخرى المشاركة أيضا.

وقال كاموشيتا ”من المهم كبح وتيرة الزيادة في الانبعاثات في الدول النامية حيث تتزايد الانبعاثات بشكل سريع... الحوافز لازمة لدعم أنشطة الدول النامية لخفض الانبعاثات.“

وأضاف أن برامج التجارة في حصص الكربون من الوسائل الفعالة في خفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري مشيرا الى أن اليابان تناقش حاليا ما اذا كان بامكانها وضع سقف ونظام خاص بها للاتجار في حصص الكربون.

وتابع ”من المهم تحديد سعر للتجارة في حصص الكربون ودفع تكلفة بسبب انبعاثات الكربون حتى يتحمل كل أحد مسؤولية انبعاثات الكربون الناجمة عنه.“

ووضعت لجنة تديرها وزارة البيئة اليابانية في وقت سابق من الشهر الحالي أربعة خيارات لبرنامج التجارة في حصص الكربون ولكن الصناعات مثل الصلب ما زالت تعارض ذلك خشية أن يقلل ذلك من منافستها على المستوى العالمي.

من ريسا ميدا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below