دراسة: الاجهاد لا يزيد خطر الاصابة بمشكلات خلال الحمل

Sun Apr 6, 2008 5:19am GMT
 

نيويورك (رويترز) - خلص باحثون هولنديون الى ان التعرض للاجهاد خلال النصف الاول من الحمل ربما يكون غير صحي ولكن ذلك لن يزيد خطر الاصابة بمشكلة خطيرة تعرف باسم مقدمة الارتجاع.

ولا يؤثر الاجهاد ايضا على احتمال اصابة المرأة بحالة متصلة تعرف باسم ارتفاع ضغط الدم الحملي والتي يقفز خلالها ضغط الدم الى مستويات خطيرة اثناء فترة الحمل.

وقالت الطبيبة كارلين سي.فوليبريجت من المركز الاكاديمي الطبي في امستردام والتي رأست هذه الدراسة لرويترز هيلث "بالطبع التعرض لاجهاد نفسي بشكل كبير ليس امرا طيبا بالنسبة لصحة المرأة. ولكن يجب على النساء اللائي يتعرضن لاجهاد كبير في العمل او انواع اخرى من الاجهاد الا يخفن من الاصابة بمقدمة الارتجاع او ارتفاع ضغط الدم الحملي."

وقالت فوليبريجت وزملاؤها في تقريرهم الذي نشر في دورية دولية لطب النساء والتوليد انه يمكن لمقدمة الارتجاع او ارتفاع ضغط الدم الحملي الحاق الضرر بالام والجنين .

ومن بين عناصر الخطر المؤكدة البدانة وارتفاع ضغط الدم وتقدم السن.

وعلى الرغم من ان سبب تلك الاختلالات مازال غير معروف يشير الباحثون الى ان البعض يشير الى الاجهاد كعامل.

وللتحقق تابع الباحثون 3679 امراة حامل لاول مرة من بينهن 3.5 في المئة اصبن بمقدمة الارتجاع و4.4 في المئة منهن كن يعانين من ارتفاع ضغط الدم الحملي .

وملات كل النساء استبيانا لقياس مستويات الاجهاد لديهن قبل 24 اسبوعا من الحمل.

ولم يجد الباحثون علاقة بين مستوى اجهاد المرأة بسبب عملها اوالقلق اوالقلق المتعلق بالحمل او الاكتئاب وخطر اصابتهن بمقدمة الارتجاع او ارتفاع ضغط الدم الحملي.   يتبع